النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
أسعار الباركينغمطالب بضمان المجانية أو توحيد الأسعار
تجارب سابقةمخاوف من تكرار الأسعار الخيالية
دور السلطاتدعوات لمراقبة التنظيم والالتزام بالأسعار المحددة

مع قدوم الصيف، يتجدد النقاش حول أسعار **مواقف السيارات** في المناطق السياحية بالمملكة. تنادي العديد من الهيئات بضرورة ضمان مجانية هذه الأماكن العامة، أو على الأقل توحيد الأسعار وتخصيص آليات للمراقبة.

مخاوف وتساؤلات المواطنين

عبر العديد من النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي عن مخاوفهم من تكرار تجارب السنوات الماضية عند قدومهم بسياراتهم إلى المناطق السياحية، واصطدامهم بـ”الأسعار الخيالية” التي يطالب بها حراس السيارات.

وقال أحد النشطاء: **”بعد رمضان وعيد الأضحى، دعونا نستعد لمواجهة تسعيرات ‘الباركينغ’ التي ستشهد ارتفاعا هذا الصيف كما السنوات السابقة.”**

نشر بعض المواطنين فيديوهات توثق اعتراض حراس السيارات لهم في العرائش، ومطالبتهم بتأدية مبالغ محددة رغم أن تلك الأماكن “مجانية”.

موقف السلطات والجماعات الترابية

أثار النشطاء استغرابهم من **علامات مناطق الوقوف المؤدى عنها** طبقا للقرار الجبائي عدد 21، بالجماعة الترابية أحرارة بإقليم أسفي. وأكدوا أن فرض رسوم على دخول الشواطئ أمر غير قانوني.

قال عبد الكبير الجعفري، فاعل مدني بمدينة الرباط، إن “وجود هذه التسعيرات أمر غير منطقي وغير قانوني، ولا يمكن قبوله مجددا في الأماكن السياحية هذا الصيف.”

وأكد الجعفري أن تفويت السلطات المحلية هذه المساحات العامة لبعض شركات الباركينغ يرافقه اختلالات في الأسعار كلما حل الصيف.

دعوات لإلغاء الرسوم

نادى الفاعل المدني الجعفري بإلغاء هذه الرسوم على المواطنين، وضرورة القطع مع هذه الظاهرة التي تزيد من متاعب الراغبين في الاستجمام مع عائلاتهم.

وحذر المتحدث من أن السماح بهذه الممارسات يزيد من نفور المواطنين من المناطق السياحية الساحلية. وأضاف أن القانون لا يسمح بهذه الممارسات، ولا بد من وقف تسعيرات الباركينغ هذا العام.

هاشتاغ “الفرشة_مول_جيلي”

انتشر قبل يومين **هاشتاغ “الفرشة_مول_جيلي”**، رفعه النشطاء عبر فيسبوك، لتداول المضايقات التي يتعرضون لها من قبل حراس السيارات في المناطق السياحية.

هذا الهاشتاغ يهدف إلى التبليغ عن الموقع الجغرافي الذي تعرض فيه المعنيون لهذه المضايقات عبر نشر صور.

مقترحات للتنظيم

أحمد بيوض، الرئيس المؤسس لجمعية “مع المستهلكين”، أكد أن هذه الظاهرة يجب أن تكون السلطات واعية بخطورتها وضررها النفسي على المواطنين. وطالب بتوفير كاميرات مراقبة في المناطق المفوّتة لشركات الباركينغ للوقوف على تنظيمها واحترام الأسعار المحددة.

أوضح بيوض أن العديد من هذه المناطق تشهد تضاعف الأسعار دون أي سند قانوني، مشيرا إلى الاعتداءات المتكررة على سيارات المواطنين وغياب التأمين.

دفاتر تحملات خاصة

تعتمد العديد من الجماعات دفاتر تحملات خاصة بالترخيص لـ “الاحتلال المؤقت للملك العام لتدبير وتسيير المواقف العمومية للسيارات والدراجات والعربات”.

وفي هذا السياق، شدد بيوض على ضرورة إضافة بند يلزم السلطات بوضع آليات المراقبة لضمان احترام الأسعار المحددة.

FAQ

هل يمكن المطالبة بضمان مجانية مواقف السيارات في الأماكن السياحية؟

نعم، هناك دعوات لضمان مجانية هذه الأماكن أو على الأقل توحيد الأسعار.

كيف يمكن التبليغ عن المضايقات التي يتعرض لها المواطنون من قبل حراس السيارات؟

يمكن استخدام الهاشتاغ “الفرشة_مول_جيلي” عبر فيسبوك ونشر صور الموقع الجغرافي للمضايقات.

ما هي الإجراءات المطلوبة للحد من الأسعار الخيالية لمواقف السيارات؟

توفير كاميرات مراقبة، وضع آليات المراقبة من قبل السلطات، والالتزام بدفاتر التحملات الخاصة.



اقرأ أيضا