النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تنويع المقاربات التربويةفتح المجال أمام الثقافة والتراث الجهوي بخصوصياته المتنوعة
الأنشطة المخططةتنظيم رحلات ميدانية وورشات علمية
أهداف الاتفاقيةتعزيز الكفاءات الثقافية والعلمية للشباب ونشر المعرفة

تم توقيع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين **الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة** و**مركز معابر للدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية**، اليوم الخميس، بمقر الأكاديمية.

أهداف الاتفاقية

تهدف هذه الاتفاقية الإطار الموقعة بين الطرفين إلى:

  • تنويع المقاربات التربوية والانفتاح على المكون التراثي والثقافي والتنموي الجهوي بخصوصياته المجالية والهوياتية.
  • تقريب الثقافة والتراث الجهوي من المتعلمات والمتعلمين.
  • تكريس الانتماء انطلاقا من مقاربة تربوية وثقافية لربط المتعلم(ة) بالهوية والموروث الثقافي المحلي والجهوي والوطني.

الأنشطة المخططة

تشمل الأنشطة المخططة في الاتفاقية ما يلي:

  • تنظيم أنشطة موازية للدروس الصفية في مجال التاريخ والتراث.
  • القيام برحلات ميدانية للتعرف على الخصوصية المجالية بتراثها المادي واللامادي وربط الجانب التعليمي بالجانب العلمي.
  • تنظيم ورشات وأيام دراسية وجلسات علمية.
  • إصدار دليل ثقافي تراثي جهوي تربوي وتعليمي لفائدة المتعلمين.

توقيع الاتفاقية

تم توقيع هذه الاتفاقية بين **مصطفى السليفاني**، مدير **الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة**، و**سعاد بلحسين**، مديرة **مركز معابر للدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية**، وذلك في إطار تنفيذ قانون منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

تهدف هذه الاتفاقية إلى التركيز على تعزيز الكفاءات الثقافية والعلمية بين الشباب، واحترام حرية الفكر والإبداع، ونشر المعرفة والعلوم.

FAQ

ما هي أهداف الاتفاقية؟

تهدف إلى تنويع المقاربات التربوية والانفتاح على التراث الثقافي والتنمية الجهوية.

ما هي الأنشطة المخططة ضمن الاتفاقية؟

تشمل تنظيم رحلات ميدانية، ورشات علمية، وإصدار دليل ثقافي تراثي.

من وقع الاتفاقية؟

مصطفى السليفاني مدير الأكاديمية الجهوية، وسعاد بلحسين مديرة مركز معابر للدراسات.



اقرأ أيضا