النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
الوضع المزريمدينة المحمدية تعاني من أوضاع مزرية على جميع المستويات.
رفض الاستثناءفيدرالية اليسار الديمقراطي ترفض إقصاء المدينة من برامج التنمية.
المخطط التنمويدعا إلى ضرورة اعتماد مخطط تنموي شامل لتوفير فرص الشغل.
ضريبة الانتخاباتالمحمدية تؤدي ضريبة سقوطها ضحية تجار الانتخابات والعقارات.

الوضع المزري في المحمدية

عبر مكتب فرع فيدرالية اليسار الديمقراطي بالمحمدية عن أسفه وقلقه الشديد للوضع الذي وصفه بـ”المزري” الذي آلت إليه مدينة المحمدية على **جميع المستويات**، مبرزا أن الأمر لا يستقيم ولا يتناسب مع موقعها المتميز، من حيث الربط الجغرافي بين أهم الجهات الكبرى في المغرب، ومن حيث قدراتها البحرية والصناعية والفلاحية والسياحية.

رفض الاستثناء من برامج التنمية

وسجل التنظيم السياسي ذاته، ضمن بيان له، رفضه “استثناء وإقصاء مدينة المحمدية من برامج التنمية الوطنية والجهوية والمحلية، ما ينعكس على **الوضعية الاجتماعية** للمواطنات والمواطنين، حيث تتزايد نسب **البطالة** في صفوفهم يوما بعد يوم، وتنخفض قدرتهم الشرائية، وتتزايد معاناتهم في الولوج للخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وسكن ونقل”.

الدعوة لمخطط تنموي شامل

توفير الشغل اللائق

كما دعا المصدر ذاته إلى “اعتماد مخطط تنموي شامل، يرتكز على توفير **الشغل اللائق**، من خلال الحد من إغلاق المقاولات الصناعية الكبرى (لاسامير نموذجا…)، وجلب **الاستثمارات الكبيرة** القادرة على خلق الثروة والمساهمة في امتصاص البطالة في صفوف الخريجين من المعاهد والمدارس والكليات”.

محاربة تجار الانتخابات

كما أورد البلاغ أن “المحمدية تؤدي اليوم ضريبة سقوطها ضحية **تجار الانتخابات والعقارات**، الذين سرقوا أصوات المواطنين للتحكم في المجالس الجماعية المتعاقبة، ولتمثيل الساكنة في المؤسسة التشريعية، خدمة لمصالحهم الخاصة والإهمال المطلق لانتظارات ومطالب القاطنين بالمدينة، والتدمير الممنهج لكل مظاهر **الجمال والتنمية** التي كانت تتميز بها مدينة الزهور والرياضة الأنيقة”.

مظاهر التصحر والترييف

وطالب فرع فيدرالية اليسار الديمقراطي بالمحمدية بـ”الحد من **مظاهر التصحر والترييف**، عبر إنقاذ المساحات الخضراء من العطش ومن جشع لوبيات العقار، وكذلك القضاء على ظاهرة أسراب الكلاب والعربات المجرورة بالدواب، ومن خلال الارتقاء بالواقع المزري للطرقات والإنارة العمومية والنظافة رغم المجهودات الجبارة لعمال النظافة”.

امتعاض الإهمال

كما عبر المصدر ذاته عن امتعاضه من “المستوى الهزيل لتدبير شؤون **جماعة المحمدية**، وإهمال الرئيس وأغلبيته مشاكل المواطنين والمواطنات، والانقلاب على كل الوعود الانتخابية، وترك المدينة غارقة بدون مخطط تنموي وبدون مبادرات”، مشددا على “ضرورة تدخل **السلطات الوصية** للحد من حالة الاستهتار في تدبير الشأن المحلي”.

أسئلة شائعة (FAQ)

ما هو الوضع الحالي في مدينة المحمدية؟

تعاني المدينة من أوضاع مزرية على مختلف المستويات.

ما هي مطالب فيدرالية اليسار الديمقراطي بالمحمدية؟

اعتماد مخطط تنموي شامل وتوفير فرص الشغل.

ما هي أسباب تدهور الوضع في المحمدية؟

سقوطها ضحية لتجار الانتخابات والعقارات.

ما هو الحل المقترح لتحسين الوضع في المحمدية؟

تدخل السلطات الوصية وتفعيل برامج تنموية.



اقرأ أيضا