النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
ابتزاز الطليقاتبعض الأزواج الرجال في المغرب يبتزون طليقاتهم بصور حميمية
زيادة العنف التكنولوجيالتقنيات الحديثة تؤدي إلى زيادة العنف ضد النساء والفتيات عبر الإنترنت
التأثير على مطالب الطلاقتهديد النساء بعد الطلاق يجعلهم يتراجعون عن مطالب النفقة والحضانة

العنف التكنولوجي ضد النساء

كشفت منظمة “روتجرز” الهولندية المهتمة بالصحة الجنسية عن بحث جديد يظهر أن بعض الأزواج الرجال في المغرب يبتزون طليقاتهم عبر صور حميمية التقطت خلال فترة الزواج، مهددين بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

العنف عبر الإنترنت: دول مشمولة في البحث

تم إجراء البحث الميداني بعنوان “فك شفرة العنف التكنولوجي القائم على النوع”. شمل البحث سبع دول من بينها المغرب. الدراسة أظهرت أن بعض النساء المغربيات المطلقات يواجهن الخطر بنشر صورهن الحميمية أو مقاطع فيديو من قبل أزواجهن السابقين كوسيلة للانتقام.

أثر التهديد بالصور الحميمية

بينت الدراسة أن تهديد الأزواج للنساء بعد الطلاق يدفعهن للتراجع عن مطالبهن بالإنفاق والحضانة، وأحيانًا لمطالب مالية.

دور وسائل التواصل الاجتماعي

أوضح التقرير أن وسائل التواصل الاجتماعي منحت بعض الأفراد حرية الإساءة إلى النساء عبر نشر صورهن الحميمية.

تزايد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

أشار المركز الهولندي إلى أن أرقام 2021 بينت أن الرجال يكثرون من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في البلدان السبعة التي شملتها الدراسة وهي: المغرب، جنوب إفريقيا، أوغندا، الأردن، رواندا، لبنان، وإندونيسيا.

زيادة العنف عبر الإنترنت

بينت الدراسة أن العنف ضد النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي قد ازداد بمرور السنوات التي تلت 2021، مشيرة إلى مقابلات شملت 50 امرأة من الدول السبع واللاتي عبّرن عن معاناتهن مع هذه الظاهرة.

روابط بين العنف عبر الإنترنت والعالم الواقعي

أظهرت البيانات وجود روابط واسعة النطاق بين العنف عبر الإنترنت والعالم الواقعي. حيث أصبح العنف عبر الإنترنت نقطة انطلاق لعنف واقعي يشمل التحرش الجنسي والمطاردة وعنف الشريك الحميم.

الحاجة إلى تعاون لمكافحة إساءة الاستخدام عبر الإنترنت

تؤكد “روتجرز” أن هناك حاجة ملحة إلى فهم أعمق للواقع اليومي وتأثير هذا النوع من العنف. يدعو الباحثون إلى تعاون بين الأفراد، المنظمات غير الحكومية، الوكالات الحكومية، وشركات التكنولوجيا لمكافحة إساءة الاستخدام عبر الإنترنت.

تصريحات من إندونيسيا

أفاد مسؤول حكومي إندونيسي بأن هناك تهديدات عبر واتساب للنساء والتي قد تحولت فيما بعد إلى أفعال جسدية مثل الاغتصاب، مشيرًا إلى أن هذا العنف هو نتاج مزيج من الفضاء الإلكتروني وغير المتصل بالإنترنت.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو العنف التكنولوجي القائم على النوع؟

هو استخدام التكنولوجيا والإنترنت لإلحاق الأذى بالنساء والفتيات من خلال التحرش والتشهير والتهديد.

ما هي الدول المشمولة في البحث؟

المغرب، جنوب إفريقيا، أوغندا، الأردن، رواندا، لبنان، وإندونيسيا.

ما هي الحلول المقترحة لمكافحة العنف التكنولوجي؟

التعاون بين الأفراد والمنظمات غير الحكومية والوكالات الحكومية وشركات التكنولوجيا.

ما هي الأثر النفسي للعنف التكنولوجي على النساء؟

العنف التكنولوجي يسبب ضغطًا نفسيًا كبيرًا وقد يؤثر على مطالبهن بالإنفاق والحضانة بعد الطلاق.



اقرأ أيضا