النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
توقيع اتفاقية شراكةبين وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي
أهداف الاتفاقيةتقاسم الخبرات وتحقيق أهداف مشتركة
أهمية التعاونتعزيز الانفتاح على الشباب وإشراكهم في قضايا التنمية

توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة الشباب والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

وقّعت وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي اتفاقية للشراكة والتعاون تهدف إلى وضع إطار عمل مشترك بين الطرفين يمكن من تقاسم الخبرات في مجالات عمل كل منهما لتحقيق أهدافٍ ذات اهتمام مشترك، ويحدَّد بموجبه نطاق تطبيق هذه الشراكة.

تجسيد الإرادة الملكية السامية

تأتي هذه الاتفاقية، التي وقّعها كل من محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، وأحمد رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، تجسيدا للإرادة الملكية السامية المتمثلة في جعل النهوض بقطاع الشباب أولوية وطنية.

أهمية التعاون بين الطرفين

تعزيز الانفتاح على الشباب

يعكس هذا التعاون الأهمية التي توليها وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لقضايا الشباب، ورغبتهما في تعزيز انفتاحه على مختلف شرائح المجتمع، خاصة الشباب، لإشراكهم واستقاء آرائهم في تناول قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بالمغرب.

مجالات التعاون بموجب الاتفاقية

وبمقتضى هذه الاتفاقية، سيشمل التعاون بين الطرفين التنظيم المشترك، على مستوى الجهات، للقاءات موضوعاتية، حول المواضيع والقضايا ذات الأولوية بالنسبة للشباب، التي يتناولها المجلس في آرائه وتقاريره.

تطوير أدوات وآليات تفاعلية

تتضمن هذه الاتفاقية أيضا تطوير أدوات وآليات تفاعلية ورقمية لتعزيز وتشجيع المشاركة المواطنة للشباب للمساهمة بالرأي والاقتراح في أشغال المجلس وباقي الديناميات التشاورية.

مبادرات مشتركة لتعبئة قدرات الشباب

يشار إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية، سيتم التنظيم المشترك لمبادرات من أجل تعبئة قدرات الشباب وترسيخ ثقافة المواطنة النشيطة، وتمكينهم من الاطلاع على دور ومهام المجلس.

FAQ

ما هو الهدف الرئيسي من الاتفاقية؟

تقاسم الخبرات لتحقيق أهداف مشتركة بين الطرفين.

من وقع على الاتفاقية؟

محمد المهدي بنسعيد وأحمد رضا الشامي.

ما هي القضايا التي ستتناولها اللقاءات الموضوعاتية؟

المواضيع ذات الأولوية بالنسبة للشباب في مختلف الجهات.

كيف سيتم تعزيز المشاركة المواطنة للشباب؟

من خلال تطوير أدوات وآليات تفاعلية ورقمية.



اقرأ أيضا