النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
تخرج الفوج التاسع والخمسينتخرج 124 خريجًا وخريجة من السلك العادي لرجال السلطة.
احتفال رسميترأسه وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بحضور شخصيات مدنية وعسكرية.
اهتمام بتكوين الأطرتأكيد على أهمية تثمين الموارد البشرية وتطوير منظومة التكوين.
تحديث مستمرمواصلة تأهيل وتحديث منظومتي التوظيف والتكوين.

حفل تخرج الفوج التاسع والخمسين

احتضن المعهد الملكي للإدارة الترابية بالقنيطرة، اليوم الإثنين، حفل تخرج الفوج التاسع والخمسين من السلك العادي لرجال السلطة الذي يضم 124 خريجا وخريجة.

حضور رسمي واستعراض عسكري

وتخللت هذا الحفل، الذي ترأسه **عبد الوافي لفتيت**، وزير الداخلية، بحضور عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية، “مراسيم توزيع الشهادات على المتفوقين، وكذا تقديم استعراض عسكري من طرف المتخرجين”.

اهتمام بتثمين الموارد البشرية

وأوضحت وزارة الداخلية، في بلاغ لها، أن هذه المناسبة إذ تعكس مدى الاهتمام الذي توليه لتثمين مواردها البشرية بشكل عام **ولمنظومة التكوين بالمعهد الملكي للإدارة الترابية على الخصوص**، فإنها تحرص على تكوين ومد إدارة القرب بجيل جديد من المسؤولين القادرين على رفع التحديات وكسب الرهانات المرتبطة باستكمال أوراش التنمية وبناء صرح التقدم الذي يقوده الملك محمد السادس في سبيل خدمة المواطن.

تحديث منظومة التكوين

وأكد المصدر ذاته أن هذه المناسبة تشكل فرصة متجددة للتأكيد على السعي المتواصل لوزارة الداخلية بغية تحديث منظومة التكوين بالمعهد والرفع من قيمتها، بما يسهم في دعم القدرات المعرفية للمتخرجين والرفع من مستوى ممارستهم لمهام السلطة، ويروم الاستجابة لأولويات الارتقاء بأداء الإدارة الترابية وتحقيق مستلزمات النهوض بمفهوم **الخدمة العمومية**، التي ما فتئ يشدد عليها الملك محمد السادس في العديد من خطبه السامية، التي تستحضر ضرورات تأهيل الرأسمال البشري ورفع تحدي التكوين والتأهيل.

تصور جديد ومناهج حديثة

وفي إطار التوجه نفسه أشار البلاغ إلى “مواصلة مصالح وزارة الداخلية تأهيل منظومتي توظيف وتكوين رجال السلطة بناء على **تصور أكثر حداثة** ومناهج أكثر احترافية، بما يمكن من مواكبة التحولات المجتمعية ومسايرة التطورات التي تعرفها البلاد، تلبية لحاجيات المواطنين والاستجابة لتطلعاتهم”.

FAQ

ما هو عدد الخريجين في هذا الفوج؟

124 خريجاً وخريجة.

من ترأس الحفل؟

وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

ما الهدف من تحديث منظومة التكوين؟

دعم القدرات المعرفية للمتخرجين ورفع مستوى ممارستهم لمهام السلطة.

ما التصور الجديد لتأهيل رجال السلطة؟

تصور أكثر حداثة ومناهج أكثر احترافية.



اقرأ أيضا