النقاط الرئيسية

النقاطالتفاصيل
موعد اللقاءالخميس
مكان اللقاءالمركب الاجتماعي التابع لمؤسسة محمد الخامس للتضامن بحي عين النقبي بفاس
تمويل المشروعمن قبل النرويج
مدة المشروعثلاث سنوات
عدد المستفيدينحوالي 1200 من النساء والرجال والشباب

نهاية مشروع تمكين النساء والشباب

نظم مركز شروق للتنمية الاجتماعية بفاس لقاء ختاميا لمشروع تمكين النساء والشباب في مواجهة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا، وذلك بحضور **سفير النرويج بالمغرب** الذي مولت بلاده هذا المشروع الذي امتد على ثلاث سنوات.

أهداف المشروع

هند آدم، منسقة المشاريع بمركز شروق للتنمية الاجتماعية بفاس، أوضحت أن المشروع جاء لمواجهة التداعيات الاجتماعية لجائحة كورونا بالأحياء المهمشة، وأكدت أن الجائحة فاقمت من المشاكل الأسرية بسبب الإغلاق الذي عاشت على وقعه الأسر لفترة طويلة.

التحديات والفرص

وأضافت أن جائحة كورونا تسببت في فقدان كثيرين لأعمالهم، مشيرة إلى أن مشروع تمكين النساء والرجال والشباب جاء لتقوية القدرات النسائية والشبابية في مجالات الشغل وتطوير الأعمال، واستعمال **تقنيات الإعلاميات** في تحسين الأعمال والدخل.

الورشات التحسيسية

وأوضحت منسقة المشاريع أنه تم، خلال فترة تنفيذ المشروع، تنظيم ورشات تحسيسية للفئات المستهدفة حول المواطنة وحقوق المرأة والمساواة بين النوع.

المواكبة النفسية

كما تم تنظيم ورشات للمواكبة النفسية لفائدة النساء بالأحياء المهمشة، اللواتي عانين من الضغوط في علاقتهن الزوجية والأسرية، وتم الاهتمام بالوساطة الأسرية للوقاية من تفاقم المشاكل الأسرية بهدف الحد من **ظاهرة العنف الأسري**.

الشراكات والتعاون

أكدت هند آدم أن المركز اشتغل، في إطار المشروع، مع مجموعة من الجمعيات الأخرى على المستوى الوطني في مراكش وشفشاون والريش وفاس، لنشر تجربة مركز شروق في التمكين الاجتماعي والاقتصادي للنساء والشباب، وتبادل القدرات للنهوض بالتنمية الاجتماعية.

كلمة الشكر من سفير النرويج

من جانبه، نوه “سجور لارسن” (Sjur Larsen)، سفير النرويج بالرباط، بمشروع مركز شروق للتنمية الاجتماعية لتقوية **قدرات النساء والرجال والشباب** وتعزيز المساواة بين الجنسين، وأعرب عن سعادة سفارة النرويج بالمغرب بشراكتها في تمويل هذا المشروع بمليوني درهم خلال السنوات الثلاث لتنفيذه.

التغيير الاجتماعي

قال السفير النرويجي بالمغرب، في تصريح لهسبريس، إن مركز شروق للتنمية الاجتماعية بفاس عمل على استهداف الفئات التي تواجه ظروفا صعبة بغية المساهمة في تحسين مستوى عيشها وتحسين ظروف حياتها.

FAQs

ما هو الهدف الرئيسي للمشروع؟

مساعدة النساء والشباب على مواجهة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة كورونا.

من هي الجهة الممولة للمشروع؟

مولت النرويج المشروع.

كم عدد المستفيدين من المشروع؟

حوالي 1200 من النساء والرجال والشباب.

ما هي مدة تنفيذ المشروع؟

استمرت مدة تنفيذ المشروع ثلاث سنوات.



اقرأ أيضا