النقاط الرئيسية

المحتوى
تم اختطاف واحتجاز مغربيين في “ميانمار” واشتبه بمصير ستة آخرين
تشير التحقيقات إلى وجود شبكات دولية مشتبه بها في التورط في التجارة غير الشرعية للبشر والجرائم الإلكترونية
تايلاند مستخدمة كممر للعبور لهذه الشبكات الإجرامية
السفير التايلاندي يدعو للتعاون الدولي لحل المشكلة

كشف معطيات جديدة عن اختطاف واحتجاز مغربيين في “ميانمار”

كشفت معطيات جديدة عن رصد السلطات التايلاندية، خلال فبراير الماضي، اختطاف واحتجاز مغربيين في “ميانمار”، إضافة إلى ستة أشخاص آخرين يحملون الجنسية المغربية أيضا يشتبه في تعرضهم للمصير ذاته بهذا البلد، تفاعلا مع الأخبار الواردة حول ميلشيات مسلحة تحتجز شبابا مغاربة وتعرضهم للتعذيب وتجبرهم على العمل في أنشطة الاحتيال الإلكتروني داخل مجمعات سكنية على الحدود بين البلدين الآسيويين.

التفاعل مع المعلومات المتعلقة بالشبكات الإجرامية الدولية

وأفادت السفارة الملكية التايلاندية بالرباط، نقلا عن السفارة المغربية في العاصمة التايلاندية “بانكوك”، اشتباهها في وقوع المغاربة المحتجزين ضحايا نصب بواسطة شركات صينية وماليزية، إضافة إلى شبكة روسية تربطها علاقات محتملة مع فاعلين دوليين في أنشطة الاتجار بالبشر، متمركزين في كمبوديا و”ميانمار”، مؤكدة وجود مختطفين من جنسيات إفريقية، وليس المغرب فقط، ضحايا لمثل هذه المجموعات الإجرامية، المتورطة في تجارة البشر والجرائم الإلكترونية، حيث تنشط على طول المناطق الحدودية بين جنوب شرق آسيا، خصوصا بـ”ميانمار” التي تم تعليق تطبيق القانون المحلي فيها بسبب الوضعية الأمنية للبلاد.

تعزيز تدابير منح التأشيرات ودور السفارة الملكية التايلاندية بالرباط

وشددت المصالح القنصلية التايلاندية، لهسبريس، على صعوبة حصر السلطات الأمنية في بانكوك طبيعة الجنسيات والعدد الدقيق للضحايا المحتملين، موضحة أن الوصول إلى هذه المعلومات مرتبط بالمعطيات الواردة عن الدول المعنية والسلطات التي تمثلها، مشيرة إلى أن لم يجرِ التثبت من موقع المحتجزين، حيث ما زالت التحقيقات جارية من قبل هذه الدول، نافية الأخبار الني تحدثت عن تايلاند فقط دون غيرها من الدول، حيث من المحتمل استخدام البلاد من قبل الشبكات الإجرامية الدولية كطريق للعبور فقط.

تدابير السفارة الملكية التايلاندية في الرباط
تعزيز تدابير منح التأشيرات لتقليص مخاطر الاختطاف
الحث على التعاون الدولي لحل المشكلة
توجيه الدعوة للتواصل مع المنظمة الدولية للهجرة لمساعدة الضحايا

تعزيز التعاون الدولي والتحقيقات المستمرة

ونقلت المصالح القنصلية استعداد حكومة تايلاند للتعاون مع حكومات جميع الدول التي صرح مواطنوها بتعرضهم للاختطاف والاحتجاز من قبل الشبكات الإجرامية الدولية، وعزمها كذلك التعاون مع الوكالات الحكومية المؤهلة في هذه الدول؛ فيما دعت حكومة المملكة التايلاندية نظيرتها المغربية إلى التواصل مع المنظمة الدولية من أجل الهجرة التي توفر مواكبة لضحايا الاتجار بالبشر والمهاجرين في وضعية صعبة، مؤكدة أن تعدد جنسيات المختطفين يتطلب تعاونا دوليا وجهودا مشتركة من أجل حل المشكل.

أسئلة شائعة

ما هي جنسيات الضحايا المحتملة؟

اقرأ أيضا