النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي عند 3 في المائة
تقديرات لا تتوقع تغيير في الوضع الحالي
تباطؤ في نمو القروض البنكية

الإبقاء على الوضع القائم

بعد الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 3 في المائة للمرة الرابعة على التوالي، يتجه مجلس إدارة بنك المغرب، الذي من المقرر أن يعقد اجتماعه الفصلي الثاني لسنة 2024 يوم الثلاثاء المقبل، نحو الإبقاء مجددا على الوضع القائم، بغية مواصلة ترسيخ توقعات التضخم.

التضخم والنمو الاقتصادي

  • ارتفاع بنسبة 0,4 في المائة في معدل التضخم
  • تباطؤ في نمو القروض البنكية الموجهة للقطاع غير المالي

التحديات الاقتصادية

وبالإضافة إلى ذلك، تظهر الإحصاءات النقدية الأخيرة لبنك المغرب أن الكتلة النقدية (م3)، التي بلغت 1,769 مليار درهم، تميزت بتباطؤ نموها السنوي إلى 4,2 في المائة خلال شهر أبريل 2024.

التحديات الاقتصادية
تباطؤ نمو القروض البنكية
ارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية
انخفاض رقم المنتجات الغذائية

تقديرات المستثمرين

ويبدو أن احتمال الحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي لبنك المغرب عند 3 في المائة هو السائد إلى حد كبير بين المحللين والمستثمرين؛ مما يعكس ثقة واسعة النطاق في استراتيجية استقرار الأسعار الحالية، على الرغم من التقلبات الطفيفة في التضخم وتباطؤ نمو القروض البنكية الموجهة للقطاع غير المالي.

التعليقات الشائعة

هل سيتغير سعر الفائدة الرئيسي في الاجتماع القادم؟

لا، لا تتوقع التقديرات تغييرًا في الوضع الحالي.

ما هي تحديات الاقتصاد المغربي في الوقت الحالي؟

تباطؤ في نمو القروض البنكية وتقلبات طفيفة في معدل التضخم.

كيف ترى المستثمرون فرص الاستثمار في ضوء هذه التقديرات؟

المستثمرون يظهرون ثقة واسعة في استقرار الأسعار وسعر الفائدة الرئيسي المحتملة لبنك المغرب.



اقرأ أيضا