النقاط الرئيسية

فكرة جديدة لتسهيل عملية طلب اللجوء في أوروبا للمهاجرين المغاربة
استخدام شركاء حياة مزيفين لضمان عدم وجود مشاكل أمنية في مطارات الاتحاد الأوروبي
استراتيجيات جديدة تستخدمها فئات مختلفة من المهاجرين للوصول إلى أوروبا

المقال

في سياق مغامراتهم نحو “الفردوس الأوروبي”، وجد “مهاجرو رحلات العبور” المغاربة طريقة جديدة لتسهيل عملية طلب اللجوء في مطارات دول الاتحاد الأوروبي، تبدأ فقط بالبحث عن شريكة أو شريك حياة مزيف(ة).

وتصاعدت في الأيام الأخيرة استفسارات حسابات رجالية تضم هذه الفئة عبر مجموعات فيسبوكية عن وجود فتاة ترغب في خوض رحلة “ليسكال” نحو دول فرنسا وإسبانيا وألمانيا بجانبهم، وإنشاء علاقة عاطفية مزيفة لضمان عدم وجود مضايقات أو عراقيل من قبل المصالح الأمنية بالمطارات الأوروبية.

وبحسب ما اطلعت عليه هسبريس من المصادر عينها، فإن هذه الطريقة “مضمونة”، طالما أن الدول الأوروبية تتجنّب التضييق على “لكوبل” (شركاء الحياة) في مسألة طلب اللجوء على أراضيها.

ولا تقتصر المسألة على وجود فتى وفتاة ضمن هذه العلاقة الاحتيالية، بل تتعداها إلى رجل مع رجل، وامرأة مع امرأة، طالما أن حقوق المثليين محمية في القارة العجوز.


FAQ

  • هل هذه الطريقة شرعية؟ نعم، طالما تتم بدون انتهاك للقوانين.
  • من يمكنه استخدام هذه الاستراتيجية؟ يمكن لأي مهاجر يبحث عن اللجوء تنفيذها.
  • ما هي الخطوات الأساسية لضمان نجاح الطريقة؟ اختيار شريك حياة موثوق والتنسيق الجيد معه.
  • هل هناك مخاطر محتملة لاستخدام هذه الاستراتيجية؟ قد تواجه مشاكل إذا تم اكتشاف التزوير.

اقرأ أيضا