النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تصنيف المغربالمغرب في المستوى الثاني لمحاربة الاتجار بالبشر
دول المستوى الثانيالعراق، مصر، موزمبيق، أوكرانيا، سويسرا، البرازيل، إيطاليا، الهند، نيجيريا، جنوب إفريقيا
دول المستوى الأولأمريكا، فرنسا، بريطانيا، إسبانيا، كولومبيا، تشيلي
التوصياتعقوبات صارمة لمكافحة الاتجار بالبشر، جهود جدية ومتواصلة للقضاء على الظاهرة

لا يزال المغرب في المستوى الثاني ضمن قائمة الدول التي تبذل جهوداً لمحاربة ظاهرة الاتجار بالبشر، لكن دون أن تلتزم بالحد الأدنى، وفق تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية صدر أمس الأربعاء.

دول مشاركة في المستوى الثاني

وجاء المغرب، وفق التقرير ذاته الخاص بسنة 2024، مع دول مثل العراق، ومصر، وموزمبيق، وأوكرانيا، وسويسرا، والبرازيل، وإيطاليا، والهند، ونيجيريا، وجنوب إفريقيا.

الدول المدرجة في المستوى الأول

وضعت واشنطن أمريكا بجانب فرنسا وبريطانيا وإسبانيا وكولومبيا وتشيلي في قائمة دول المستوى الأول، أي التي تبذل جهوداً مع الالتزام بالحد الأدنى لمحاربة الاتجار بالبشر.

الجهود المستمرة والإجراءات

ومنذ سنوات، ما زال المغرب في المستوى الثاني ضمن القائمة التي تصدرها وزارة الخارجية الأمريكية كل سنة. وخلال هذا العام، رفعت واشنطن الحظر على المساعدات المقدمة لكل من مصر، وتركيا، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وليبيا، والصومال، وتركيا واليمن.

الدول المدرجة في القائمة السوداء

تأتي دول مثل الكونغو، إيران، كوريا، جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، جزر مارشال، بابوا غينيا الجديدة، جزر سليمان، الصومال، جنوب السودان، وفانواتو ضمن القائمة السوداء في ما يخص مكافحة الاتجار بالبشر لهذا العام.

التوصيات الأمريكية

وأوصت الخارجية الأمريكية بأنه “في حالة ارتكاب أي فعل من أشكال الاتجار بالأشخاص الخطيرة عن علم، يجب على حكومات العالم أن تحدد عقوبة صارمة بما يكفي للردع وتعكس بشكل مناسب الطبيعة الشنيعة للجريمة”.

كما دعت الخارجية الأمريكية إلى “بذل جهود جادة ومتواصلة للقضاء على الأشكال الخطيرة للاتجار بالبشر”.

تعليقات محلية

قال عادل تشيكيطو، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، إن “المملكة يجب أن تضاعف جهودها في محاربة الاتجار بالبشر، خاصة الظواهر الجديدة التي برزت في السنوات الأخيرة”.

وأضاف تشيكيطو، في تصريح لهسبريس، أن استمرار المغرب في المستوى الثاني يأتي بسبب موقعه الجغرافي الاستراتيجي، حيث يُعد “معبراً سهلاً نحو أوروبا، مما يشجع نشاط العصابات الناشطة في الاتجار بالبشر”.

وأكّد أن الدولة تقوم بالفعل بجهود لمحاربة هذه الظاهرة، لكنها غير كافية أمام التقنيات الحديثة لعصابات الاتجار بالبشر. وأوضح أن هذه العصابات التي تنشط في المغرب هي عابرة للحدود، مما يصعّب تعامل السلطات مع هذه التحديات، إلى جانب ضعف الأحزاب والمجتمع المدني في التصدي لهذه الظاهرة.

قرارات حول منع تجنيد الأطفال

أوضحت الخارجية الأمريكية في تقريرها أن القرارات العاملة بقانون منع تجنيد الأطفال لهذا العام سيتم تحديثها قريباً.

وذكرت أن منهجية التقرير جاء باستخدام معلومات من سفارات الولايات المتحدة، ومسؤولين حكوميين، ومنظمات غير حكومية ودولية، وتقارير منشورة، ومقالات إخبارية، ودراسات أكاديمية، ومشاورات مع السلطات والمنظمات في كل منطقة من مناطق العالم.

منحة أمريكية

في مايو المنصرم، أشرف بونيت تالوار، سفير واشنطن بالرباط، على الإطلاق الرسمي لمنحة أمريكية بقيمة 2.5 مليون دولار، مقدمة من مكتب وزارة الخارجية لمراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر إلى المنظمة الدولية للهجرة، بالشراكة مع منظمة العمل الدولية ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، تهدف إلى مكافحة جريمة الاتجار بالبشر وحماية ضحاياها وإعادة تأهيلهم وإدماجهم اجتماعياً واقتصادياً.

ردود الفعل

رفض يوسف فريد، عضو المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان، بقاء المغرب في المستوى الثاني، قائلاً: “هذا الأمر غير واقعي ولا يناسب جهود المغرب والواقع الذي نعيش فيه بالمملكة”.

وأضاف فريد، في تصريح لهسبريس، أن التقرير “غير موثوق، ويجب أن يواكب التطورات التي عرفها المغرب”، مشيراً إلى أن “قائمة المستوى الأول تشي بكل شيء حول مصداقية التصنيفات”.

موقف الدول المجاورة

وضعت الخارجية الأمريكية في تقريرها تونس وموريتانيا في القائمة نفسها التي ضمت المغرب، بينما أبقت الجزائر ضمن قائمة المراقبة من المستوى الثاني.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو التصنيف الحالي للمغرب في مكافحة الاتجار بالبشر؟

المغرب لا يزال في المستوى الثاني.

ما الدول المدرجة في المستوى الأول؟

أمريكا، فرنسا، بريطانيا، إسبانيا، كولومبيا، تشيلي وغيرها.

ما هي التوصيات الأمريكية في مكافحة الاتجار بالبشر؟

فرض عقوبات صارمة وبذل جهود جادة ومتواصلة.

ما هو الهدف من المنحة الأمريكية الممنوحة للمغرب؟

مكافحة جريمة الاتجار بالبشر وحماية ضحاياها وإعادة تأهيلهم وإدماجهم اجتماعياً واقتصادياً.



اقرأ أيضا