النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
مشاركة القوات المسلحة الملكيةشاركت القوات المسلحة الملكية في الورشة التي عقدت في طرابلس.
عدد الدول المشاركةممثلين عن اثنتي عشرة دولة، وبعضهم شارك عن بعد.
أهمية الورشةالتركيز على مواجهة الإرهاب والهجرة غير النظامية والجريمة المنظمة.

مشاركة القوات المسلحة الملكية

في إطار الدورة الثامنة عشرة لمؤتمر كليات القيادة والأركان الإفريقية التي تحتضنها ليبيا، شاركت القوات المسلحة الملكية، أمس الثلاثاء، في أشغال ورشة عمل “كبار معلمي كليات القيادة والأركان في إفريقيا”، التي احتضنتها كلية القيادة والأركان في طرابلس، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي.

الدول المشاركة

وحسب المصدر ذاته، فقد عرف هذا الحدث الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام مشاركة ممثلين عن اثنتي عشرة دولة، أبرزها:

  • المغرب
  • ليبيا
  • زيمبابوي
  • إفريقيا الوسطى
  • بوتسوانا
  • رواندا
  • السودان
  • مالاوي
  • بوروندي
  • أوغندا
  • تنزانيا

إضافة إلى كل من الكاميرون وجنوب إفريقيا اللتين تابع ممثلوهما أشغال الورشة عن طريق تقنية الفيديو.

أهمية ورشة العمل

تحديات الأمن

أكدت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، في بيانها، أن أهمية هذه الورشة تكمن في التركيز على مواجهة التحديات المتمثلة في الإرهاب، الهجرة غير النظامية، والجريمة المنظمة في كافة أنحاء إفريقيا، لما لها من آثار سلبية على الأجيال القادمة.

توحيد الجهود

وأضاف البيان أن الورشة تهدف إلى توحيد الجهود والأفكار وتبادل الخبرات بين أعضاء هيئة التدريس بكليات القيادة والأركان في القارة.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما الهدف من ورشة العمل؟

تهدف إلى مواجهة التحديات الأمنية في إفريقيا.

كم عدد الدول المشاركة؟

شاركت ممثلون عن اثنتي عشرة دولة.

ما هي بعض التحديات التي نوقشت؟

الإرهاب والهجرة غير النظامية والجريمة المنظمة.

أين عقدت الورشة؟

في كلية القيادة والأركان في طرابلس.



اقرأ أيضا