النقاط الرئيسية:

النقطةالتفاصيل
1الحكومة حققت حصيلة إيجابية في الكثير من المجالات.
2لا تزال هناك اختلالات اجتماعية غير مقبولة في المغرب.
3الإصلاحات الكبرى لا تنعكس على تحسين الواقع المعيشي للفئات الاجتماعية الهشة.
4مظاهر الريع والفساد لا تزال قائمة في العديد من المجالات، بما في ذلك المجال السياسي.
5التحديات التي تواجه البلاد تفرض على حزب الأصالة والمعاصرة المزيد من الجهد والتعبئة.
6حاجة لمعالجة الوضعيات العالقة في مجال حقوق الإنسان، خاصة حقوق المرأة والطفل.
7يجب القطع مع التردد في إقرار الحريات الفردية والجماعية داخل مشروع القانون الجنائي الجديد.
8الملك محمد السادس وضع تركيبة متوازنة لهيئة مراجعة مدونة الأسرة.

المقال:

قال صلاح الدين أبو الغالي، عضو القيادة الجماعية لحزب الأصالة المعاصرة، إن الحصيلة الإيجابية التي حققتها الحكومة
والتطور الفاصل بالمغرب في الكثير من المجالات “يجب ألا يخفيا عنا استمرار مظاهر واختلالات اجتماعية غير مقبولة في مغرب اليوم”.

وأضاف أبو الغالي، في كلمة باسم القيادة الجماعية في المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة المنعقد اليوم السبت، بقصر المؤتمرات في مدينة سلا: “نقولها بكل صدق لأنفسنا ولمناضلينا أولا، ولكل الغيورين على وطننا ثانيا؛ ذلك أنه رغم وتيرة التنمية والتطور الهائلين اللذين طبعا العقدين الماضيين، فإن قناعة بلادنا، ملكا وشعبا، هي أن وتيرة التغيير لا تزال بطيئة”.

وزاد القيادي في الحزب الثاني المشارك في الحكومة موضحا أن الإصلاحات الكبرى “لا تنعكس في بعض الأحيان على تغيير الواقع المعيش لكثير من الفئات الاجتماعية التي لا تزال تغرق في الهشاشة، وتعاني قلة وسوء خدمات المرافق العمومية”، معتبرا أن هذا الأمر كشفه زلزال الحوز وقبله تقرير النموذج التنموي الجديد.

ومضى أبو الغالي منتقدا “بعض السياسات العمومية الموجهة للفئات الاجتماعية الهشة، كالمرأة في العالم القروي والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، لا تزال محدودة النجاعة ولا تزال الكثير من المناطق الجبلية تعيش الخصاص في التنمية”، لافتا إلى أن مظاهر الريع والفساد “لا تزال قائمة في الكثير من المجالات، بما فيها المجال السياسي”.

أشادة بالحكومة ودعوة للتحسين:

واعتبرت القيادة الجماعية لحزب الأصالة المعاصرة، في كل

اقرأ أيضا