النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
استمرار الديناميات الاحتجاجيةتشترك فيها اللجنة الوطنية لضحايا امتحان المحاماة والتنسيقية الوطنية لمرسبي مباراة المنتدبين القضائيين
طلب لقاء وسيط المملكةتم تقديم طلب رسمي للقاء وسيط المملكة لبحث الخروقات
نموذج تصحيح الامتحانطلبت مجموعة من المرسبين الكشف عن نموذج تصحيح امتحاني المحاماة

استمرار الديناميات الاحتجاجية

رغم مرور الأشهر لم تخفُت بعد الديناميات الاحتجاجية التي تقودها بشكل مشترك كل من اللجنة الوطنية لضحايا امتحان المحاماة والتنسيقية الوطنية لمرسبي مباراة المنتدبين القضائيين. هذا ما تم تجديده في وقفة احتجاج أمام مقر وزارة العدل بالرباط، نفذت زوال الخميس 4 يوليوز.

طلب لقاء وسيط المملكة

استناداً إلى مصدر مطلع من قيادة الهيئتين التنظيميتين، تقدم المعنيون من أعضائها بطلب للقاء وسيط المملكة. وذكر المصدر: “إنها خطوة مؤسساتية سلكناها رغبة في إطلاع الوسيط ولفت انتباه هذه المؤسسة الدستورية إلى الخروقات التي شابت مباريات وزارة العدل، وبحث السبل الممكنة لتفعيل أدوار مؤسسة الوسيط بخصوص هذا الملف”.

غايات الطلب

  • الوقوف على مخرجات الوساطة التلقائية للمؤسسة
  • تحقيق غايات الطلب
  • معالجة التظلمات السابقة المتقدم بها

وفيما يخص قضية مباراة المنتدبين، ننتظر تفاعل مؤسسة الوسيط والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة قبل سلوك أي مسطرة قضائية.”

الوقفة الاحتجاجية والاستمرارية

أكد عضو بارز في الهيئتين أن “عودتنا إلى الشارع بهذه الوقفة الاحتجاجية تأتي استمراراً لمسار تنزيل البرنامج النضالي المعلن عنه بعد تجدد فضيحة خروقات مباراة المنتدبين القضائيين”.

نموذج تصحيح امتحان المحاماة

علمت جريدة هسبريس أن مجموعة من المرسبين (كما يسمّون أنفسهم) توجهوا إلى وزارة العدل بطلب نموذج تصحيح امتحاني المحاماة لدورتي دجنبر 2022 ويوليوز 2023.

موقف وزارة العدل

علق مصدر الجريدة قائلاً إن “كشف نموذج تصحيح الامتحان هو الكفيل بإبراز **صحة الأجوبة** و**شفافية ونزاهة التنقيط** والتصحيح. لكن للأسف، وزارة العدل تتمسك بعدم الكشف عن نموذج التصحيح المرجعي لأسباب مبيّتة، ويرجح المرسبون أن معيار النجاح لم يكن مبنياً على التصحيح والمعدلات المستحقة، بل على أساس لوائح ناجحين جاهزة وفق وزيعة سياسية وعائلية مفضوحة.

التوجه إلى مؤسسة الوسيط

حسب المعطيات المتوفرة لهسبريس، توجه عدد من المترشحين إلى مؤسسة الوسيط بتظلمات حول مباراة المنتدبين القضائيين، مرفقة بطلبات إخراج شكايتهم من الحفظ حول امتحان المحاماة. إذ قامت سابقاً مؤسسة الوسيط بحفظ شكاياتهم دون تعليل أسباب الحفظ ودون الإعلان عن الإجراءات المتخذة ومدى وقوفها على الخروقات والعراقيل التي شابت الامتحان.

مسؤولية مؤسسة الوسيط

يحمل راسبو المحاماة والمنتدبين مؤسسة الوسيط مسؤولية عدم تتبع توصياتها التي جاءت مؤطرة لامتحان المحاماة الجديد، ووعودها بخصوص ضمان شفافية ونزاهة الامتحان وعدم انتقام وزارة العدل من المناضلين الذين احتجوا ضد التلاعب بالامتحان.

مشكلات أخرى

“بعض المرسبين تم تفويت الفرصة عليهم في امتحان المحاماة، لكونها**آخر المباريات** التي يجتازونها بحكم وقوفهم على مشارف **عتبة السن** المنصوص عليه في قانون الوظيفة العمومية، فيما استغربوا كيفية السماح لأحد مستشاري وزير العدل الحالي باجتياز مباراة وظيفة عمومية وتخصيص منصب مالي له رغم تجاوزه السن القانوني”

مطلب الراسبين

تجدد مطلب الراسبين في امتحان المحاماة ومباراة المنتدبين القضائيين خلال وقفاتهم الأخيرة بشعارات “إلغاء النتائج ومحاسبة المسؤولين”.

FAQ

ما هي الديناميات الإحتجاجية؟

هي سلسلة من النشاطات والوقفات الاحتجاجية التي تهدف إلى تحقيق مطالب محددة.

من يقود هذه الاحتجاجات؟

اللجنة الوطنية لضحايا امتحان المحاماة والتنسيقية الوطنية لمرسبي مباراة المنتدبين القضائيين.

ما هو مطلب المحتجون الأساسي؟

إلغاء نتائج الامتحانات ومحاسبة المسؤولين.

هل تم تقديم أي طلب رسمي للجهات المختصة؟

نعم، تم تقديم طلب لقاء وسيط المملكة لبحث الخروقات.



اقرأ أيضا