النقاط الرئيسية:

النقطةالمحتوى
1احتضان مدينة الداخلة لفعاليات اليوم الدراسي حول التحول الرقمي في مجالات العمالات والأقاليم.
2مشاركة مكثفة لرؤساء المجالس العمالية والأقاليم وخبراء في مجال الرقمنة.
3أهمية الرقمنة في تطوير الإدارة الترابية وتقريب الخدمات من المواطنين.
4مناقشة الاستفادة من الخبرات الناجحة في تنفيذ مشاريع الرقمنة بالمجالس العمالية والأقاليم.
5توصيات لتجاوز العقبات التي تواجه تنفيذ مشروع الرقمنة.

احتضان مدينة الداخلة فعاليات اليوم الدراسي حول التحول الرقمي

احتضنت مدينة الداخلة، أمس الخميس، فعاليات أشغال اليوم الدراسي الذي نظمته الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم بشراكة مع المجلسين الإقليميين لوادي الذهب وأوسرد حول موضوع: “مجالس العمالات والأقاليم وتحديات التحول الرقمي”، وهو الموعد الذي تميز بمشاركة مكثفة لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، وبحضور ممثلين عن وكالة التنمية الرقمية ومختصين في مجال الرقمنة.

سلسلة ندوات وأيام دراسية تعزز النقاش العمومي

اللقاء يأتي في إطار سلسلة الندوات والأيام الدراسية واللقاءات العلمية التي تنظمها الجمعية سالفة الذكر تنفيذا للاستراتيجية التي وضعها مكتبها التنفيذي الرامية إلى المساهمة في النقاش العمومي حول مختلف القضايا التي تهم تطوير ورش اللامركزية عموما، وتجويد مستوى أداء مجالس العمالات والأقاليم على وجه الخصوص.

أهمية التحول الرقمي لتنمية المناطق

عبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، أعرب في كلمة له عن مدى اعتزاز الرؤساء وحرصهم على حضور هذا اللقاء في هذه الجهة العزيزة على قلوب كافة المغاربة، التي تجسد الرؤية الملكية السامية بخصوص تعميق التضامن والتعاون مع البلدان الإفريقية.

تقديم النماذج الناجحة ومناقشة الإشكاليات

وأشار إلى أن الميناء المستقبلي للمدينة سيشكل أساس تنفيذ الرؤية الملكية الاستراتيجية الرامية إلى تحويل الواجهة الأطلسية إلى فضاء للتواصل الإنساني والتكامل الاقتصادي والإشعاع القاري والدولي وتمكين دول الساحل من الولوج إلى المحيط الأطلسي، مستحضرا الأهمية التي يكتسيها البعد الرقمي في تطوير الإدارة الترابية وفي تجويد وتقريب الخدمات من المواطنين.

توصيات لتجاوز الإشكالات وتنفيذ مشروع الرقمنة

بعد ذلك، تم تقديم مجموعة من العروض من قبل أطر مختصين من وكالة التنمية الرقمية، تم خلالها التذكير بالمقتضيات القانونية والتنظيمية المؤطرة لهذا المجال والدور الذي يمكن أن تلعبه الوكالة في مواكبة المجالس في رقمنة إداراتها.

كما عرف الموعد تقديم بعض النماذج الناجحة المعمول بها في بعض المجالس لتدبير بعض المرافق الإدارية، وذلك في إطار تقاسم التجارب الفضلى، إلى جانب تقديم نموذج عن الموقع الإلكتروني الذي أعدته مديرية تنمية الكفاءات والتحول الرقمي بوزارة الداخلية لفائدة مجالس العمالات والأقاليم لاعتماده، ومناقشة مستفيضة لامست الإشكالات التي تصادف المجالس في تنزيل هذا الورش وسبل تجاوزها.

تحقيق مخرجات وتوصيات هامة

وانبثقت عن هذا الاجتماع، وفق بلاغ توصلت به هسبريس، مخ

اقرأ أيضا