النقاط الرئيسية

الحدثالتفاصيل
مشاركة الفرق الأجنبيةشاركت فرق من الطوغو، البنين وغينيا كوناكري في كرنفال بيلماون
الاحتفاء بالمهرجانتم الإشادة بحرص الجهة المنظمة على تدويل التظاهرة
التحفظاتانتقادات لبعض المحسوبين على اليمين
الرد المجتمعيالمغرب يعتبر نفسه جزءًا من أفريقيا وينبذ العنصرية

مشاركة الفرق الأجنبية في كرنفال بيلماون

بعد مشاركة مهاجرين من جنوب الصحراء في نسخة السنة الماضية من الكرنفال الدولي بيلماون، شهدت نسخة هذا العام مشاركة فرق أجنبية من بعض دول العالم، خاصة من القارة الأفريقية، مثل الطوغو، البنين وغينيا كوناكري.

التدويل والتعايش

شهدت النسخة الثانية من كرنفال “بيلماون”، التي انتهت يوم الأربعاء الماضي، إشادة بتنظيمها وتدويلها، مما يعزز الروابط الثقافية والعلاقات الأفريقية.

التحفظات والردود

رغم الإشادة، انتقد البعض ممن يدعون انتماءاتهم اليمينية المبادرة، معتبرين أنها تخل بالطبيعة الأصلية للمهرجان، وأن فتح الباب أمام فرق من دول أخرى يمكن أن يهدد التركيبة الثقافية للمجتمع المغربي.

ردود الأفعال المجتمعية والحقوقية

أكدت الأوساط المجتمعية والحقوقية أن المغرب يتسم بروحه الأفريقية وينبذ العنصرية بكل أشكالها. ويُعتبر كرنفال بيلماون تجسيداً لهذه الفلسفة.

تصريحات المسؤولين

أكد حسين بويعقوبي، نائب مدير كرنفال بيلماون الدولي، أن نسخة هذا العام شهدت مشاركة فرق أجنبية من أربعة دول أفريقية. وأشاد بالمهاجرين الذين شاركوا في الدورة الأولى.

وأضاف بويعقوبي أن “مشاركة المهاجرين تسلط الضوء على العمق الأفريقي للمغرب وتبرز أهمية المملكة بالنسبة للقارة الأفريقية”.

التبادل الثقافي والعيش المشترك

اعتبر بويعقوبي أن “هذه التظاهرة هي لحظة احتفالية مفتوحة للجميع بدون تمييز، ومع الوقت ستشمل فرق كرنفالية من مختلف أنحاء العالم.”

الانتقادات والعنصرية

حذر بويعقوبي من إنتاج خطاب عنصري، مشيرًا إلى أن المغاربة أيضاً مهاجرون ويتواجدون في مختلف بقاع العالم.

أكد مصعب المرجان، عضو جمعية إحياء التراث بإمينتانوت، أن “بيلماون هو فسحة للتلاقي والتبادل مع مختلف ثقافات المنطقة.”

مخاطر الانعزالية

وأشار المرجان إلى أن الدعوة لجعل الكرنفال ينحصر على نفسه تتعارض مع الثقافة الأمازيغية والكونية.

تساؤلات حول مستقبل المجتمع المغربي

طرح المرجان تساؤلاً: “هل نريد مجتمعاً منفتحاً يسع الجميع أم مجتمعاً إقصائياً؟” واعتبر أن بيلماون هو حدث ثقافي يجمع الجميع ويعمّق العلاقات الأفريقية.

أسئلة شائعة

ما هو كرنفال بيلماون؟

هو فعالية دولية تُنظم بالمغرب وتعزز التبادل الثقافي والعلاقات الأفريقية.

ما هي الدول التي شاركت في نسخة هذا العام؟

شاركت فرق من الطوغو، البنين وغينيا كوناكري.

ما هي الانتقادات التي وجهت للتظاهرة؟

انتقد البعض فتح الباب أمام فرق أجنبية، معتبرين ذلك تهديدًا للتركيبة الثقافية المغربية.

ما هو رد الفعل المجتمعي على هذه الانتقادات؟

أكد المجتمع حقيته في التعبير عن هويته الأفريقية ونبذ العنصرية.



اقرأ أيضا