النقاط الرئيسية

ما لا بد من تجديده:تأكيداَ على متانة العلاقات المغربية البريطانية في القطاعيْن الصناعة والتجارة.
التنويع الصناعي:المغرب رفع من التصنيع جاعلاً إياه أحد المحاور ذات الأولوية في سياسته التنموية.
فرص الاستثمار:البريطانيون يوجدون حالياً في مرحلة الدخول إلى السوق المغربية في قطاعات صناعية واعدة.
تزايد التجارة:تم تسجيل زيادة بنسبة 50٪ في حجم التجارة الثنائية بين البلدين خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

من الدار البيضاء، وعلى لسان مسؤول اقتصادي بريطاني رفيع جاء التأكيد- مجدداً – على متانة العلاقات المغربية البريطانية في أبعادها الاقتصادية، مع انفتاح على آفاق أرحب في الشق المتعلق بقطاعيْ الصناعة والتجارة وتفاعلاتهما المتبادلة.

“المغرب يؤكد مكانته باعتباره البلد الأكثر تنافسية صناعيا

اقرأ أيضا