النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تدخل والي جهة الدار البيضاء-سطاتأصدر تعليمات صارمة لتسريع جرد المستودعات غير المرخصة
حريق ضخمشبّ في مستودع للمواد البلاستيكية بمنطقة “البوزانيين”
أهمية التراخيصالتأكد من حصول المستغلين على التراخيص اللازمة والتأمين على السلع والعاملين
مداهمات وضبطإغلاق وهدم العديد من المستودعات العشوائية

تدخل والي جهة الدار البيضاء-سطات

علمت هسبريس من مصادر مطلعة أن محمد امهيدية، والي جهة الدار البيضاء-سطات، تدخل على خط حريق ضخم شب في مستودع للمواد البلاستيكية في منطقة “البوزانيين” بتراب إقليم النواصر. وجه محمد امهيدية تعليمات صارمة إلى العمال والباشوات والقياد لتسريع عملية جرد وإحصاء المستودعات، المعروفة باسم “الهنكارات”، غير المرخصة في مناطق نفوذهم.

موازاة مع استكمال إجراءات التحقيق حول الحريق المذكور، الذي لم يخلف خسائر بشرية، واستنفر مصالح الوقاية المدنية والدرك الملكي بالمنطقة، نظرا لقرب المستودع من مطار محمد الخامس الدولي والمناطق الصناعية المجاورة له.

تعليمات جديدة

أفادت المصادر ذاتها أن والي جهة الدار البيضاء-سطات أصدر تعليمات سابقة في هذا الشأن، إلا أن عملية الإحصاء والتدقيق بخصوص تراخيص استغلال المستودعات سجلت تباطؤا بسبب تعقيدات إدارية مرتبطة بالموارد البشرية.

أوضحت مصادر هسبريس أن التعليمات الجديدة تضمنت توجيهات بالتدقيق في وثائق المستغلين، والتثبت من حصولهم على التراخيص اللازمة من السلطة المحلية والمصالح الخارجية المرتبطة بمجال اختصاصهم.

أهمية التأمين

تضمنت التعليمات الجديدة أيضا توجيهات بالاستعانة بتصاميم التهيئة لتحديد الوضعية القانونية للأراضي الحاضنة لمستودعات، بعد توصل الإدارة المركزية بتقارير سابقة حول عمليات بناء “هنكارات” للاستعمال المهني والصناعي فوق أرض فلاحية.

كما شددت التعليمات على ضرورة الاطلاع على وضعية المستغلين فيما يتعلق بالتأمين على سلامة السلع والعاملين، خصوصا ضد حوادث الحريق والتلف والأمراض المهنية.

مشاركة الإدارات الجماعية

شددت المصادر نفسها على أن إدارات جماعية ستنخرط في عملية الجرد والتدقيق الجديدة، من خلال فتح ملفات طلبات التراخيص بالاستغلال، المؤقتة والنهائية، المتوصل بها من قبل أفراد وشركات في هذا الشأن.

وستتضمن العملية أيضا طلبات فتح تحقيقات بشأن المنافع والمضار المرفوعة إلى رؤساء جماعات لغاية استغلال الفضاءات المذكورة.

مداهمات للمستودعات العشوائية

عرفت منطقة “البوزانيين” ومناطق أخرى بضواحي الدار البيضاء مداهمات لمستودعات عشوائية خلال الفترة الماضية، حيث جرى إغلاق بعضها وهدم البعض الآخر. ساهمت حملة “زيرو ميكا” في كشف عدد مهم من المستودعات المستخدمة كوحدات صناعية سرية تشغل عددا مهما من اليد العاملة في ظروف غير قانونية.

تم تنفيذ هذه المداهمات من قبل مصالح وزارة الداخلية والدرك الملكي والإدارة العامة للجمارك، تنفيذا للقانون رقم 77/15 المانع لصنع الأكياس البلاستيكية واستيرادها وتسويقها وتصديرها واستعمالها.

الشكايات واستغلال الملك العمومي

تلقت جماعات ترابية مؤخرا عددا مهما من الشكايات بشأن ترامي مستغلين لمستودعات عشوائية على الملك العمومي. جرى بناء هذه الفضاءات في غفلة من السلطات المحلية وكراؤها لشركات وأفراد بمبالغ مالية مهمة خارج مظلة التضريب على الدخول العقارية.

ركز مستغلون جدد للـ”هنكارات” على الالتفاف على تحصيل التراخيص اللازمة من السلطات بالحصول على شهادات للمنافع والمضار لإثبات أن أنشطتهم لا تشكل خطرا على محيط المستودع.

FAQ

ما هو سبب التدخل من قبل والي جهة الدار البيضاء-سطات؟

سبب التدخل هو حريق ضخم شب في مستودع للمواد البلاستيكية بمنطقة “البوزانيين”.

ما هي التعليمات الجديدة التي أصدرها الوالي؟

التعليمات تضمنت جرد المستودعات غير المرخصة والتدقيق في وثائق المستغلين، والتأكد من التأمين ضد الحوادث.

ما هي نتائج المداهمات على المستودعات العشوائية؟

تم إغلاق وهدم العديد من المستودعات العشوائية وكشف وحدات صناعية سرية.

لماذا تلقت الجماعات الترابية شكايات؟

تلقت الشكايات بشأن ترامي مستغلين لمستودعات عشوائية على الملك العمومي دون الحصول على التراخيص القانونية.



اقرأ أيضا