النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
أهمية المبادرةتأمين وصول الدول المعزولة إلى البحر الأطلسي
التحديات الإفريقيةالأمن، الطاقة، والمناخ
التعاون جنوب-جنوبمفهوم نظري تحول إلى واقع ملموس
حلول تنمويةتبادل الحلول بين دول الجنوب
الشباب الإفريقيموارد ديمغرافية تحتاج إلى تفعيل

مشاركة سفير بوركينافاسو في منتدى “المغرب اليوم”

في مداخلته على هامش مشاركته في أشغال منتدى “المغرب اليوم” الذي انعقد في مدينة الداخلة بالأقاليم الجنوبية، أكد **مامادو كوليبالي**، سفير بوركينافاسو لدى المملكة المغربية، **أهمية مبادرة الطريق إلى الأطلسي** التي طرحها الملك محمد السادس. تهدف هذه المبادرة إلى تأمين وصول الدول المعزولة في منطقة الساحل إلى هذا المنفذ البحري المهم.

عمق المبادرة الأطلسية

أشار الدبلوماسي البوركيني إلى أن المبادرة المغربية تجعل الإنسان **الإفريقي في صلب المعادلات التنموية**. وأضاف قائلاً: “إفريقيا تواجه اليوم مجموعة من التحديات، سواء على المستوى الأمني أو الطاقي أو المناخي. لذا، السبيل الوحيد لمواجهة هذه التحديات هو تكثيف الجهود والتعاون المشترك في إطار **التعاون جنوب-جنوب**”.

تبادل الحلول التنموية

ناقش كوليبالي أهمية **تقاسم الحلول التنموية** بين دول الجنوب، خاصة الدول التي تواجه نفس التحديات. وأكد على ضرورة تعزيز مختلف أشكال التبادل، سواء كانت تجارية، أكاديمية، أو ثقافية. وأشار أيضاً إلى احتضان المغرب **لأعداد كبيرة من الطلبة الأفارقة** الذين يتابعون دراساتهم في المعاهد والمدارس المغربية.

ضرورة الحلول التنموية

في معرض حديثه عن الوضع الأمني في منطقة الساحل، ذكّر السفير البوركيني بـ**خطاب الملك محمد السادس** الذي أكد من خلاله أن الحل لانعدام الأمن ليس بالضرورة حلاً عسكرياً، بل هو **حل تنموي**. وأشار إلى أن الفقر والجهل هما سبب تفشي الظاهرة الإرهابية وانعدام الاستقرار في المنطقة.

الحاجة إلى التنمية وإدماج الشباب

أكد المتحدث أن مبادرة الملك محمد السادس الموجهة لدول الساحل مليئة **بالإنسانية والحكمة**. وأورد في سياق آخر أن الشباب الإفريقي أضحى اليوم بمثابة **قنابل موقوتة قد تنفجر في أي لحظة**، داعياً إلى تسخير هذه الموارد الديمغرافية لتلبية **الحاجيات السوسيو-اقتصادية** لمجتمعاتهم وإدماج الطاقات الشابة.

التحديات في بوركينافاسو

تطرق سفير واغادوغو لدى الرباط إلى **الانقلابات العسكرية** التي حدثت في بوركينافاسو، قائلاً إنها قادها شباب عاطلون يفتقدون إلى الإدماج ويعانون من تعطش إلى التنمية. وأضاف أن المبادرة الأطلسية يجب أن تسعى إلى إيجاد مغزى لحياة هؤلاء الشباب عبر **التدريب والتأهيل وخلق فرص الشغل**.

الأسئلة الشائعة

ما هي مبادرة الطريق إلى الأطلسي؟

مبادرة طرحها الملك محمد السادس لتأمين وصول دول الساحل المعزولة إلى البحر الأطلسي.

ما التحديات التي تواجه إفريقيا اليوم؟

التحديات تشمل الأمن، الطاقة، والمناخ.

كيف يمكن مواجهة هذه التحديات؟

من خلال تكثيف الجهود والتعاون المشترك في إطار التعاون جنوب-جنوب.

ما أهمية الدمج والتدريب للشباب الإفريقي؟

لتلبية الحاجيات السوسيو-اقتصادية وتحقيق التنمية.



اقرأ أيضا