النقاط الرئيسية

نقطة مهمةالتفاصيل
تضاعف التنظيمات المتطرفةعدد التنظيمات المتطرفة في إفريقيا تضاعف بشكل كبير منذ 2008.
التعاون الأمريكي في إفريقياأفريكوم تؤكد على ضرورة تعزيز التعاون لمواجهة التهديدات الأمنية.
التحديات أمام المغربالمغرب مطالب بتحديث منظومته الأمنية وزيادة إنفاقه الدفاعي.
أهمية الشراكات الإقليميةالتنسيق بين الدول ضروري لمواجهة الإرهاب المتنقل.

وفقاً لتصريحات الجنرال مايكل لانغلي، رئيس القيادة الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، ارتفع عدد التنظيمات والجماعات المسلحة المتطرفة في القارة الإفريقية بشكل ملحوظ منذ عام 2008. كانت تلك التنظيمات تشكل نسبة صغيرة من المجموع العالمي في ذلك الوقت، لكنها اليوم تمثل حوالي 40% من هذه الحركات.

أكد الجنرال لانغلي أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين الولايات المتحدة وشركائها الأفارقة لمواجهة هذه التهديدات المتطرفة وتحقيق الاستقرار في القارة. يعتقد بعض المحللون أن زيادة التطرف في إفريقيا تحتم على المغرب تحديث منظومته الأمنية باستمرار وزيادة الإنفاق الدفاعي لمواجهة هذه التحديات، خاصة في ظل غياب التنسيق بين الدول بسبب الخلافات الدبلوماسية والسياسية.

تحيين وإنفاق

ذكر هشام معتضد، باحث في الشؤون الاستراتيجية، أن تزايد أنشطة التنظيمات الإرهابية في إفريقيا يزيد من التحديات التي يواجهها المغرب، مما سيدفعه إلى تحديث آلياته الدفاعية وزيادة ديناميكية مناطقه الحساسة. كما سيجبره على رفع ميزانيته الدفاعية والأمنية.

أكد معتضد أن هذه التحديات تتطلب تنسيق الجهود بين الدول لمواجهة الإرهاب المتنقل. وأشار إلى أن المغرب يعمل منذ فترة طويلة على تنشيط التنسيق الإقليمي، لكن عدم الاستقرار السياسي في بعض الدول يعيق بناء هذا التصور المشترك.

وأشار الباحث إلى أن الخلافات السياسية والروابط الدبلوماسية غير الصحية تؤثر على تعزيز التنسيق الأمني المشترك، مما يضع الدول في موضع صعب للتصدي للحركات الإرهابية. التنسيق يحتاج إلى واقعية براغماتية بعيدًا عن الأيديولوجيات السياسية.

خلص معتضد إلى أن واشنطن تراهن على الرباط لمواجهة التحديات الإرهابية نظراً لتاريخ المغرب ومصداقية مؤسساته الأمنية والدفاعية، بالإضافة إلى مكانة أطره المتخصصة في مكافحة الإرهاب.

علاقات سياسية

أكد جواد القسمي، باحث في الشؤون الدولية، أن تزايد أنشطة التنظيمات الإرهابية في إفريقيا يفرض تحديات كبيرة على المغرب بصفته دولة مجاورة لمنطقة الساحل الإفريقي المضطربة. هذا يتطلب جهداً كبيراً لتأمين الحدود وزيادة الإنفاق العسكري.

بين القسمي أن التصدي للظاهرة الإرهابية في إفريقيا يحتاج إلى تضافر الجهود محلياً وإقليمياً ودولياً. أشار إلى أن المغرب هو نموذج فريد في مكافحة الإرهاب بفضل تعاونه مع الدول المجاورة وتبادل المعلومات والخبرات.

أضاف القسمي أن العلاقات السياسية بين الدول المجاورة تؤثر بشدة على عمليات التصدي للإرهاب. الخلافات تؤدي إلى تصاعد الأنشطة الإجرامية كالاتجار بالبشر وتهريب الأسلحة، مما يفرض ضغوطاً متزايدة على الدول.

ختم الباحث تصريحاته بالإشارة إلى أن الاهتمام الأمريكي بالمغرب كشريك موثوق في مواجهة الإرهاب قد زاد مؤخراً. المغرب يعد حليفاً استراتيجياً للولايات المتحدة نظراً لموقعه واستقراره السياسي والأمني.

FAQ

ما هي نسبة التنظيمات المتطرفة في إفريقيا مقارنة بالعالم؟

التنظيمات المتطرفة في إفريقيا تمثل حوالي 40% من المجموع العالمي.

ما هي أهمية التعاون بين الدول لمواجهة الإرهاب؟

التعاون ضروري لتحييد المخاطر وتقديم جهود منسقة وفعالة ضد الإرهاب.

لماذا زاد الاهتمام الأمريكي بالمغرب كشريك في مكافحة الإرهاب؟

بسبب موقعه الاستراتيجي والاستقرار السياسي والأمني للمملكة.

ما هي التحديات التي يواجهها المغرب نتيجة تزايد الأنشطة الإرهابية؟

يحتاج إلى تحديث المنظومة الأمنية وزيادة الإنفاق العسكري لضبط الحدود ومواجهة التهديدات.



اقرأ أيضا