النقاط الرئيسية

المؤشرالنسبة في 2001النسبة في 2014النسبة في 2022
الفقر متعدد الأبعاد40%9.1%5.7%
الوسط القروي73.4%غير متوفر11.2%
الوسط الحضري13.8%غير متوفر2.6%

تراجع نسبة الفقر متعدد الأبعاد في المغرب

سجلت المندوبية السامية للتخطيط **تراجعاً كبيراً** في نسبة الفقر متعدد الأبعاد في المغرب من 40 في المئة سنة 2001 إلى 9.1 في المئة في 2014، ثم 5.7 في المئة سنة 2022.

أسباب التراجع

أرجعت المندوبية هذا التحسن إلى **الانخفاض الحاد** في الفقر متعدد الأبعاد في الوسط القروي من 73.4 في المئة سنة 2001 إلى 11.2 في المئة سنة 2022، وفي الوسط الحضري من 13.8 في المئة إلى 2.6 في المئة خلال نفس الفترة.

تعليق الخبراء

علق عبد الرزاق الهيري، أستاذ العلوم الاقتصادية بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، قائلاً أن هذا الانخفاض “تباطأ بشكل كبير منذ جائحة كورونا والحرب بين روسيا وأوكرانيا، واللتين أدتا إلى **ارتفاع الأسعار عالمياً** وتدهور القدرة الشرائية”.

ضرورة إصلاح السياسات الاجتماعية

أشار الهيري إلى “ضرورة **إصلاح السياسات الاجتماعية** لدعم انخفاض نسبة الفقر”، الأمر الذي يمكن تحقيقه عبر **السجل الاجتماعي الموحد** والسياسات الحكومية الأخرى.

دعم النموذج التنموي الجديد

أوضح الخبير الهيري أن هذا التراجع يأتي في ظرف إطلاق المغرب نموذجه التنموي الجديد، ولكنه يحتاج إلى **تعزيز التعليم، والرعاية الصحية، وسياسات التشغيل** لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين ومحاربة التضخم.

التطورات الإيجابية والإصلاحات الاقتصادية

تحليل محمد أمين سامي

محمد أمين سامي، خبير التخطيط الاستراتيجي، أوضح أن هذه الأرقام تعكس **التطورات الإيجابية** والإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي تمت على مدار العقدين الماضيين، مثل **تعزيز النمو الاقتصادي، تحسين بيئة الأعمال، وزيادة فرص العمل**.

الاستثمار في التعليم والصحة

أشار سامي إلى **زيادة الاستثمار في التعليم والصحة**، ببناء مدارس ومستشفيات جديدة، وتوسيع نظام التغطية الصحية عبر برنامج RAMED.

برامج مكافحة الفقر

استحضر الخبير مساهمة برامج مكافحة الفقر مثل “**المبادرة الوطنية للتنمية البشرية**” في **تحسين الظروف المعيشية** للأفراد في المناطق الفقيرة من خلال مشاريع تنموية محلية ومبادرات لتعزيز التنمية في المناطق القروية.

جهود مستدامة وشاملة

أكد سامي على أن **خفض معدلات وفيات الأطفال، وزيادة المشاركة في التعليم، وتحسين نوعية السكن، وتمكين المرأة**، كلها عوامل ساعدت في هذا التراجع الإيجابي، مما يعكس جهوداً مستدامة وشاملة من قبل الحكومة والمجتمع المدني.

FAQ

ما هو الفقر متعدد الأبعاد؟

الفقر متعدد الأبعاد يقيس أشكال الفقر التي تتجاوز الدخل وتشمل التعليم والرعاية الصحية ومستوى المعيشة.

ما هي أبرز عوامل تراجع نسبة الفقر؟

العوامل تشمل تعزيز السياسات الاجتماعية، الاستثمار في التعليم والصحة، وبرامج مكافحة الفقر.

ما هو دور الحكومة في هذا التراجع؟

الحكومة قامت بدور كبير في تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية عبر إصلاحات مختلفة.

كيف ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؟

ساهمت المبادرة عبر تحسين الظروف المعيشية للمواطنين من خلال مشاريع محلية وتنموية.



اقرأ أيضا