النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
زيارة المفتشية العامةإعداد تقرير مفصل حول عمل المجلس الجماعي بسطات
إشاعة عزل المستشاريننقاشات حادة في الشارع السطاتي وغياب قرارات رسمية
بلاغ تضامنيتضامن 40 جمعية مع رئيس المجلس الجماعي
بلاغ مضادالدعوة إلى حراك 20 يونيو لحل المجلس الجماعي
رأي المجلس الجماعيتأكيد النزاهة ومواجهة الاتهامات بالابتزاز

أثارت زيارة لجنة من المفتشية العامة لوزارة الداخلية إلى عدد من مصالح المجلس الجماعي بسطات عدة تساؤلات تنتظر إجابات من متتبعي الشأن المحلي بالمدينة. قامت اللجنة بإعداد تقرير مفصل حول عمل المجلس الجماعي لعاصمة الشاوية، انتهى بإرسال استفسارات تهم مجموعة من النقط، قصد الإجابة عنها من قبل رئيس المجلس في الآجال المحددة.

تابعت “هسبريس” التجاذبات المعلنة وغير المعلنة من مصادر مطلعة، قبل انتشار إشاعة “عزل مستشارين جماعيين” بسبب حالة التنافي أو مشاكل التسيير، من بينهم رئيس المجلس الجماعي. زادت هذه الإشاعة من حدة النقاشات والجدالات على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل سكان سطات، في غياب أي قرار رسمي.

بلاغ تضامني

تلقى موقع هسبريس بلاغًا موقعًا من قبل أكثر من 40 جمعية بمدينة سطات، تعلن فيه تضامنها مع رئيس المجلس الجماعي للمدينة، على خلفية ما وُصف بـ”الهجمة الشرسة” التي يتعرض لها من جهات متعددة. أكّد البلاغ على التضامن والدعم المطلقين لرئيس المجلس في مواجهة الأصوات الانتهازية، داعيًا جميع القوى الحية في المدينة إلى التضامن وفضح القوى الفاسدة.

بلاغ مضاد

حصلت هسبريس على بلاغ مضاد من الاتحاد الجمعوي للشاوية، تحت عنوان “لجنة الإنقاذ تعلن عن حراك 20 يونيو، من أجل حل المجلس الجماعي لمدينة سطات”. تناول البلاغ فساد عقاري واستبداد حزبي، وطالب بتحميل نزار بركة مسؤولية تحزيب المجتمع المدني المحلي، مؤكدًا على مطلب الإنقاذ المحلي في مواجهة تشبيك حزبي وطني، واتهم حلف المفلسين بمنع التطور والصعود لمدينة سطات.

للمجلس الجماعي رأي

حاولت هسبريس التواصل مع رئيس المجلس وأحد نوابه للحصول على توضيحات، دون جدوى. في تصريح لوسائل الإعلام، أكد الرئيس المصطفى الثانوي أن المجلس يعمل بكل نزاهة وشفافية، مستعرضًا عددًا من مجهودات المجلس في مجالات مختلفة، ومشيرًا إلى وجود “أيادٍ خفية” وراء إثارة هذه المشاكل.

اعتبر الثانوي أن ما يجري هو نوع من الابتزاز والاستهداف للرئيس وللجماعة، وأوضح أن تقرير وزارة الداخلية يتضمن ملاحظات عادية جدًا تخص المجلس السابق. وأضاف أن الجماعة تعاملت مع جميع الملاحظات والتوصيات بشكل فعال بنسبة 80%.

أعرب الرئيس عن استغرابه من تقرير جديد يتضمن نفس الملاحظات القديمة، مشيرًا إلى عدم رضوخ المجلس للابتزاز ومؤكدًا استعداده للمحاسبة وتحمل جميع المسؤوليات.

أسئلة شائعة

ما هي أسباب زيارة المفتشية العامة لوزارة الداخلية إلى سطات؟

كانت اللجنة تهدف إلى إعداد تقرير مفصل حول عمل المجلس الجماعي للمدينة.

ما هي التهم الموجهة لرئيس المجلس الجماعي؟

تتهم بعض الأطراف رئيس المجلس بالتسيير غير السليم والفساد العقاري.

كيف كان رد الفعل من قبل الجمعيات المحلية؟

تضامنت أكثر من 40 جمعية مع رئيس المجلس ضد الهجمات التي يتعرض لها.

ما هو رأي رئيس المجلس في هذه الاتهامات؟

ينفي رئيس المجلس جميع الاتهامات ويؤكد أن المجلس يعمل بشفافية ونزاهة.



اقرأ أيضا