النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تأجيل المحاكمةتأجيل محاكمة ثلاثة عشر محتجا في محكمة سلا
التهم الموجهةالمساهمة في تظاهرة غير مصرح بها والتحريض على التظاهر
الأبعاد السياسيةالدولة ترسل رسائل للكيان الصهيوني عبر عملية التطبيع

تأجيل المحاكمة لمرة جديدة

يستمر تأجيل محاكمة ثلاثة عشر محتجا في محكمة سلا، بعد جلسة جديدة الخميس، بتهم مرتبطة بوقفة نظمتها “الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع” أمام “سوق ممتاز” بالمدينة، طلبا لمقاطعته نظرا لوجود فروع له في مناطق فلسطينية محتلة.

وأجّلت جلسة المحاكمة إلى يوم 26 شتنبر المقبل، لعدم قيام النيابة العامة بتبليغ عدد من المتابعين، بعدما نودي على المتابعين الحاضرين، وتم التحقق من هوياتهم، وأسباب عدم حضور الباقين.

أسباب تأجيل المحاكمة

عدم حضور المتابعين

  • عدم إبلاغ الجهات القضائية لبعض المتابعين
  • غياب عدد من المتابعين في الجلسات السابقة والحالية

الاتهامات الموجهة للمتابعين

الملف يتضمن اتهامات تتعلق بالمساهمة في تظاهرة غير مصرح بها والتحريض على التظاهر

ردود أفعال القادة المدنيين

عبد الإله بنعبد السلام، القيادي في جبهة مناهضة التطبيع ومنسق الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، أشار إلى أن الوقفات السلمية لا تتطلب تصريحا ولا إبلاغا، وأكد أن لهم أحكام قضائية تؤكد هذا الحق.

الأبعاد السياسية للمحاكمة

أوضح بنعبد السلام أن المسألة تتعلق ببعد سياسي، حيث تسعى الدولة عبر عملية التطبيع إلى إرسال رسائل إلى الكيان الصهيوني تؤكد استمرارها في المسار.

وأكد أن التطبيع لا يخدم مصالح الشعب المغربي، وأن نبض الشارع متضامن تمامًا مع الشعب الفلسطيني ويرفض كل أشكال التطبيع.

FAQ

لماذا يتم تأجيل المحاكمة بشكل متكرر؟

بسبب عدم إبلاغ الجهات القضائية لبعض المتابعين.

ما هي التهم الرئيسية الموجهة للمتابعين؟

المساهمة في تظاهرة غير مصرح بها والتحريض على التظاهر.

ما هو موقف الجبهة المغربية لدعم فلسطين؟

تعارض التطبيع مع الكيان الصهيوني وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني.

هل يحتمل أن تكون للأسباب خلفية سياسية؟

نعم، قد تكون الدولة ترسل رسائل عبر عملية التطبيع.



اقرأ أيضا