النقاط الرئيسية

1.العثور على جثمان شاب من المغرب في شاطئ بولاية عين تموشنت الجزائرية.
2.الاسرة تحاول استعادة جثمان ابنها لدفنه في المغرب.
3.النداء للتعاون بين السلطات الجزائرية والمغربية في مجال البحث عن المهاجرين المفقودين.

محاولة استعادة جثمان الشاب من الجزائر إلى المغرب

تُسارع أسرة مغربية الزمن من أجل استعادة جثمان شاب من الجزائر كان قد لفظته الأمواج بشاطئ تاركة بولاية عين تموشنت الجزائرية في 29 مارس الماضي.

معلومات حول الواقعة والبحث عن الهوية

  • الشاب المفقود كان ينوي الهجرة نحو سبتة المحتلة قبل اختفائه.
  • تم التعرف على الجثمان من خلال خاتم خطوبته وسلسلته.

نداء الاسرة وحقوق الانسان

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور إن “كل ما تريده أسرة الشاب هو أن لا تقوم السلطات الجزائرية بدفن ابنها باسم مجهول”، مع اشارتها الى ضرورة توسيع دائرة البحث عن المهاجرين المفقودين.

التعاون بين الجزائر والمغرب

تمنت الجمعية التنسيق بين الجمعيات في البلدين وبين القنصليات الجزائرية والمغربية لتسهيل عمليات التعرف على الجثث.

الأسئلة الشائعة

هل تم التعرف على هوية الشاب المفقود؟

نعم، تم التعرف عليه بواسطة ملابسه ومجوهراته.

هل هناك تعاون بين السلطات الجزائرية والمغربية في هذه القضية؟

نعم، تطالب الجمعية بالتعاون لتسهيل استعادة جثمان الشاب.

ما هو دور القنصليات في هذه القضية؟

تطلب الأسرة مساعدة القنصليات في نقل جثمان ابنها الى المغرب للدفن.

ما هو الهدف من توسيع دائرة البحث عن المهاجرين المفقودين؟

الهدف هو تقديم المساعدة للاسر الباحثة عن ابنائها المفقودين وتقديم الدعم في عمليات التعرف على الجثث.



اقرأ أيضا