النقاط الرئيسية

النقطةالمحتوى
1باماكو ونواكشوط تعانيان من عدم الثقة
2موريتانيا تقوم بمناورات غير مسبوقة على الحدود مع مالي لرد فعل فاغنر
3التعاون الأمني بين المغرب وموريتانيا أمر ضروري
4روسيا والجزائر تشتكيان من تحركات فاغنر في مالي
5تهديدات فاغنر تشمل الجميع وتستدعي تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وموريتانيا

بعدما كان موضوع وجود قوات فاغنر في منطقة الساحل الإفريقي حبيس “السجال الغربي الروسي”، بدأت دول هذه المنطقة تستشعر تأثير تحركات قوات “الموسيقيين”؛ فقد أعلنت موريتانيا عن مناورات “غير مسبوقة” على الحدود مع مالي، ردا على دخول أفراد من فاغنر إلى ترابها.

أسباب المناورات

حسب وسائل إعلام موريتانية ومالية، فإن “العلاقات بين باماكو ونواكشوط دخلت إلى فصل عميق من عدم الثقة، منذ دخول أفراد من فاغنر الروسية إلى قرى بالشرق الموريتاني في أبريل المنصرم”.

ونقلا عن وكالة الأنباء الموريتانية، فإن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني كان قد أجرى، في 11 أبريل المنصرم، اتصالا هاتفيا مع نظيره المالي آسيمي كويتا تزامنا مع هذا الاخ

اقرأ أيضا