النقاط الرئيسية

النقطةالوصف
جريمة جديدة للبوليساريوالاعتداء على الطفولة في تندوف عبر برنامج “عطل في سلام”.
استغلال الأطفالإخضاع الأطفال لطقوس دينية مسيحية.
دور المنظمات الحقوقيةالمطالبة بوقف البرنامج بسبب انتهاك حقوق الأطفال.

جريمة جديدة للبوليساريو

في استمرارية لجرائم البوليساريو ضد الطفولة في تندوف، وفي إطار ما يسمى ببرنامج “عطل في سلام” الذي تديره الجبهة بالتعاون مع بعض الجمعيات والمنظمات الخارجية، وصل أمس فوج من أطفال المخيمات إلى كنيسة في فرنسا. تم استقبالهم وإلقاء دروس دينية عليهم، بالإضافة إلى إخضاعهم لطقوس التعميد المسيحي.

أهداف مشبوهة لبرنامج “عطل في سلام”

تثير هذه الواقعة من جديد نقاشاً حول حقيقة وأهداف هذا البرنامج المشبوه الذي يستفيد منه آلاف الأطفال “الصحراويين” سنوياً. يتم إرسالهم لقضاء عطلتهم الصيفية في بعض الدول الأوروبية، خاصة فرنسا وإيطاليا وإسبانيا. وقد تفجرت في السابق مجموعة من الفضائح المتعلقة بالاعتداء الجنسي على الأطفال المستفيدين من هذا البرنامج.

مطالبات حقوقية بوقف البرنامج

من جهتها، دعت مجموعة من الفعاليات الحقوقية المجتمع الدولي للتدخل لوقف “برنامج عطل في سلام” لكونه يمثل مدخلاً لانتهاك حقوق الأطفال واستغلالهم في الترويج للطرح الانفصالي وتسول المساعدات الإنسانية. هذا يعد انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي التي تؤطر التعامل مع الطفولة، إضافة إلى الآثار النفسية والاجتماعية السلبية لهذا البرنامج الذي يساهم في تلقين الأطفال تنشئة اجتماعية وقيم دينية وعادات بعيدة عن مجتمعهم.

الخاتمة

في الختام، يبقى الوضع في تندوف واستغلال الأطفال قضية ذات أهمية قصوى تستوجب من المجتمع الدولي الحزم في التعامل معها لضمان حقوق الطفولة وحمايتها من أي انتهاكات.

أسئلة وأجوبة (FAQ)

ما هو برنامج “عطل في سلام”؟

هو برنامج تقوم عبره جبهة البوليساريو بإرسال أطفال المخيمات لقضاء عطلهم الصيفية في بعض الدول الأوروبية.

ما هي الدول الأوروبية المشاركة؟

تشمل فرنسا، إيطاليا، وإسبانيا.

ما هي الاعتداءات التي تم تسجيلها؟

تم تسجيل عدة اعتداءات جنسية على الأطفال المستفيدين من البرنامج.

ما هو دور المنظمات الحقوقية؟

المنظمات الحقوقية تطالب بوقف البرنامج لحماية حقوق الأطفال.



اقرأ أيضا