النقاط الرئيسية

النقطةالمحتوى
1مشاركة سوشبريس في المعرض الدولي للنشر والكتاب
2احتفاء سوشبريس بمئويتها وتاريخها الناجح
3تاريخ سوشبريس ودورها البارز في ترويج الثقافة والتعليم
4توزيع مختلف المطبوعات المتوفرة بلغات متعددة في المغرب
5استجابة سوشبريس لتطلعات الجمهور وتقديمها للمنتجات الثقافية والتعليمية
6التأثير الإيجابي لسوشبريس في النشر والتوزيع في المغرب والمنطقة
7دعم سوشبريس للمؤلفين ونشر الأدب المعاصر
8الإلتزام المستمر لسوشبريس بتعزيز الثقافة المغربية

مشاركة سوشبريس في المعرض الدولي للنشر والكتاب

أعلنت سوشبريس (Sochepress) مشاركتها في الدورة التاسعة والعشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب المنظمة خلال الفترة من 9 إلى 19 ماي الجاري، تزامنا مع احتفائها بالذكرى المئوية لإنشائها.

احتفاء سوشبريس بمئويتها وتاريخها الناجح

وأشارت سوشبريس إلى أن احتفاءها بمئويتها واستحضار تاريخها هو دليل وإثبات لقصة نجاحها كفاعل مرجعي متميز في المجال الثقافي والتعليمي المغربي.

تاريخ سوشبريس ودورها البارز في ترويج الثقافة والتعليم

يُذكر أن سوشبريس اكتسبت، منذ إنشائها سنة 1924 تحت اسم الشركة الشريفة للتوزيع والصحافة Société Chérifienne de Distribution et de Presse، سمعة المشغل الأساسي في تعزيز وترويج الثقافة وجعلها متاحة لأكبر عدد ممكن من الناس.

توزيع المطبوعات والصحف المتنوعة في المغرب

وأوضح بلاغ توصلت به هسبريس أن “توزيع الصحافة الوطنية والدولية كان دائمًا في صميم هوية وتاريخ سوشبريس، والعلامة القوية للهوية هي التي تسمح لقراء الصحافة بالعثور يوميا، في جميع مدن المملكة، على مجموعة متنوعة ومتعددة اللغات من الصحف والمجلات والمنابر الإعلامية التي تتوافق مع متطلباتهم وتلبي أذواقهم”.

التأثير الإيجابي لسوشبريس في النشر والتوزيع في المغرب والمنطقة

وأضاف المصدر ذاته أن “سوشبريس تكيفت مع تطورات السوق على مر العقود، حيث أصبحت تقترح وتقدم منتجات ثقافية وتعليمية تتماشى مع متطلبات وتوقعات الجمهور المستهدف من عامة الناس، وبالتالي تقدم عرضًا ذا قيمة مرجعية في المجال الثقافي والتعليمي”.

دور سوشبريس في دعم المؤلفين الوطنيين والدوليين

وساهم دعمها للمؤلفين الوطنيين والدوليين، بالإضافة إلى شبكة توزيعها الواسعة من العملاء والمكتبات، في “نشر وترويج الأدب المعاصر والتنوع الثقافي ليشمل جميع أنحاء البلاد”.

الاحتفال بالذكرى المئوية والإلتزام بتعزيز الثقافة المغربية

وبرغم تحديات الظروف الاقتصادية المختلفة، استطاعت سوشبريس التكيف والتموقع بسرعة في السوق لتصبح فاعلا رئيسيا في النشر والتوزيع في المغرب والمنطقة. ويمثل احتفالها بهذه الذكرى المئوية محطة وخطوة رئيسية في تاريخ سوشبريس تشهد على التزامها المستمر بتعزيز الثقافة المغربية ومساهمتها في إثراء التراث الوطني المادي وغير المادي.

الأسئلة الشائعة

س: ما هي الفترة التي ستستمر فيها م

اقرأ أيضا