وفاة أرملة المهدي بن بركة غيثة بناني في باريس

النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
وفاة غيثة بنانيتوفيت في باريس يوم الأربعاء 26 يونيو
مكانة بنانيكانت رمزاً للشجاعة والكرم
الأسرةمحاطة بأبنائها وشقيقها عند الوفاة

إعلان العائلة

أعلنت أسرة المهدي بن بركة، السياسي المغربي التاريخي وأحد أبرز الاتحاديين، وفاة أرملته غيثة بناني، أمس الأربعاء، في العاصمة الفرنسية باريس.

الحزن العميق

جاء ضمن بلاغ للعائلة توصلت به هسبريس: “ببالغ الحزن والحزن العميق، نعلن وفاة السيدة غيثة بناني، أرملة المهدي بن بركة، يوم الأربعاء 26 يونيو الجاري”.

مكانة غيثة بناني

“هي امرأة عظيمة، كانت صاحبة عزيمة لا مثيل لها، وشجاعتها وكرامتها كانتا مثاليتين، وكرمها بلا حدود”، أضافت عائلة الفقيدة.

ذكرى طيبة

كما جاء ضمن البلاغ نفسه: “برحيل غيثة بناني تترك ذكرى امرأة جديرة بالاهتمام، رمز لمقاومة زوجات وأمهات يحملن شعلة الكفاح من أجل الحقيقة، ضد النسيان والإفلات من العقاب”.

وفاة هادئة

أوضح البلاغ أن الراحلة “غادرت هادئة دون معاناة، محاطة بأبنائها وشقيقها علي؛ الذي كان تفانيه ونكرانه للذات رائعين، خاصة في السنوات الأخيرة، وبصمته ستكون إلى الأبد في الذاكرة”.

FAQ

متى توفيت غيثة بناني؟

توفيت يوم الأربعاء 26 يونيو.

أين توفيت غيثة بناني؟

في العاصمة الفرنسية باريس.

كيف وصفت العائلة غيثة بناني؟

كإمرأة عظيمة ذات عزيمة وشجاعة وكرم لا مثيل له.

من كان بجانبها عند وفاتها؟

كانت محاطة بأبنائها وشقيقها علي.



اقرأ أيضا