عنوان المقال

النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسية
توقيع اتفاقية شراكة بين شركة المغربية للهندسة السياحية ومجموعة “أعمال”
الهدف من الشراكة هو تطوير منتج سياحي مزج بالمغرب وتعزيز مكانته كوجهة جذابة عالمية
تشمل أنشطة مجموعة “أعمال” الاقتصادية التكنولوجيا والعقارات والطاقة والصناعة
تهدف المجموعة إلى توسيع أنشطتها لتطوير منشآت سياحية في فاس والرباط
تطمح المجموعة إلى تطوير مفهوم “البحيرة” لتحسين العروض السياحية بالمغرب

عنوان المقال

وقّع عماد برقاد، مدير الشركة المغربية للهندسة السياحية، وياسين السرور، الرئيس والمدير العام لمجموعة “أعمال” (العربية للاقتصاد والأعمال)، اتفاقية شراكة، على هامش “الاجتماع الاستثماري السنوي” المنعقد بأبوظبي في الفترة الممتدة من 7 إلى 9 ماي الجاري.

وتندرج هذه الشراكة في إطار “جهود الترويج والاستقطاب التي ما فتئت الشركة المغربية للهندسة السياحية تبذلها من أجل تحفيز الاستثمار وتعبئة المستثمرين الخواص في قطاع السياحة، بغية تطوير ‘منتوج سياحي مزج’ بالمغرب يتماشى مع توجهات خارطة الطريق السياحية 2023-2026، التي تهدف إلى الارتقاء بالمغرب إلى مصاف الوجهات الأكثر جاذبية في العالم وتعزيز إشعاعه الدولي كبلد سيستضيف كأس العالم 2030”.

يشار إلى أن مجموعة “أعمال” تنشط في مجالات اقتصادية عديدة في الشرق الأوسط؛ كالتكنولوجيا والعقارات والطاقة والصناعة وغيرها. وتسعى المجموعة إلى توسيع وتنويع أنشطتها لتطوير منشآت سياحية في مختلف جهات المغرب، ولا سيما في فاس والرباط.

وتطمح المجموعة إلى تطوير مفهوم “البحيرة” لتطوير عروض ومتنزهات التنشيط والترفيه والفندقة، حيث ستعمل المشاريع التي سيتم تطويرها من طرف مجموعة “أعمال” على “إثراء العرض التنشيطي السياحي الحالي بالمغرب وتقديم تجارب غامرة متنوعة وجذابة”.

FAQ

س1 : ما نوع الشراكة التي تم توقيعها بين الشركة المغربية للهندسة السياحية ومجموعة “أعمال”؟

ج : تم توقيع اتفاقية شراكة بين الشركتين.

س2 : ما هو الهدف الرئيسي من هذه الشراكة؟

ج : الهدف هو تطوير منتج سياحي مزج بالمغرب وتعزيز مكانته كوجهة جذابة عالمية.

س3 : ما هي أنشطة مجموعة “أعمال” في الشرق الأوسط؟

ج : تشمل الأنشطة التكنولوجيا والعقارات والطاقة والصناعة وغيرها.

س4 : هل تستهدف المجموعة تطوير منشآت سياحية في فاس والرباط؟

ج : نعم، هدف المجموعة هو توسيع أنشطتها لتطوير منشآت سياحية في هاتين المدينتين.




اقرأ أيضا