النقاط الرئيسية:

النقطة الرئيسية
الشركتان فازتا بصفقات للمجال الحضري في جماعة الفقيه بنصالح بمبلغ إجمالي قدره 289.075.951،00 درهم
توجد شبهة في تبديد الأموال العمومية وعدم ملاءمة هاتين الشركتين لتنفيذ المشاريع
تم تفويض الأعمال لشركات أخرى بشكل غير قانوني
الصادر في هذه القضية ينفي متلقيه أي مقابل عن الصفقات التي فازت بها الشركتان

وضع فوز شركتين بصفقات تخص تهيئة المجال الحضري لجماعة الفقيه بنصالح محمد مبديع في موقف لا يحسد عليه

وساءلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من خلال المكتب الوطني لمكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية، أثناء البحث التمهيدي، الرئيس السابق للجماعة الترابية سالفة الذكر حول أسباب فوز شركتي “LA CENTRALE ROUTIÈRE” و”RAHAB” بصفقات عديدة للجماعة الترابية التي كان يترأسها.

التحقيقات تكشف عن مبالغ غير مستحقة ومتحيزة

كشفت التحقيقات المنجزة أن الشركتين المذكورتين فازتا بمبلغ إجمالي للصفقات يقدر بحوالي 289.075.951،00 درهم. وأبانت التحريات أن هذه المبالغ تظل “غير مستحقة ومتحيزة”، في الوقت الذي لا تتوفر فيه الشركتان المذكورتان على الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية لإنجاز المشاريع التي فازت بصفقاتها.

تفويض الأعمال بشكل غير قانوني

أشارت المعطيات نفسها إلى أن هاتين الشركتين كانتا تعملان على تفويض جل الأعمال المعهود لها إلى مقاولات أخرى بشكل غير قانوني ودون إبرام تعاقدات من الباطن؛ وذلك بعلم من المصالح التقنية لجماعة الفقيه بنصالح.

انكشاف الحقيقة المخفية وتضخيم التكاليف

أظهرت الأبحاث أن الشركتين اتخذتا هذه الخطوة لعدم انكشاف حقيقة إنجاز المشاريع بأسعار أقل من التكاليف التي تم احتسابها للجماعة والتي تفوق ثمن السوق.

سيتم نشر التفاصيل الكاملة في وقت لاحق.

الأسئلة الشائعة:

س1: هل كانت الشركتان مؤهلة لتنفيذ المشاريع؟

ج: لا، تبين أن الشركتين لا تتوفران على الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية اللازمة لتنفيذ المشاريع.

س2: هل تم تفويض الأعمال لشركات أخرى؟

ج: نعم، تم تفويض جل الأعمال المعهود للشركتين لشركات أخرى بشكل غير قانوني ودون إبرام تعاقدات من الباطن.

س3: هل تم تلقي القيادي في الحزب المتهم أي مقابل عن الصفقات؟

ج: ينفي المتهم تلقيه أي مقابل عن الصفقات التي فازت بها الشركتان.



اقرأ أيضا