النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
بحث ميدانيتم إجراؤه في النصف الأول من السنة الدراسية حول برنامج “مدارس الريادة”.
شروع البرنامجتم إطلاق المرحله التجريبية على مستوى 628 مؤسسة خلال الموسم الدراسي 2023-2024.
نتائج إيجابيةالإصلاح التربوي دخل إلى قاعات الدرس وبات يمارس بشكل يومي.

تقرير المرصد الوطني للتنمية البشرية

قدم المرصد الوطني للتنمية البشرية، خلال ندوة صحافية بالرباط، خلاصات بحث ميداني حول برنامج “مدارس الريادة”، بناء على إحالة من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

أهداف البحث الميداني

أوضح عثمان كاير، رئيس المرصد، أن البحث استهدف تمثلات الفاعلين داخل عينة من المؤسسات التعليمية الابتدائية العمومية، ومدى تأثرهم ببرنامج “مدارس الريادة” في مرحلته التجريبية (2023-2024).

نتائج البحث الميداني

الإصلاح التربوي وتحسن الوضع

خلص التحليل الموضوعاتي لإجابات المشاركين في البحث إلى أن الإصلاح التربوي “دخل قاعات الدرس، وأصبح واقعا يوميا”، مشيرًا إلى أن البرنامج يعد مكسبًا تربويا يجب تثمين نتائجه.

وعي الأطر التربوية

  • التعبئة الجماعية
  • القبول بضرورة الثقة في جدوى الإصلاح

إدماج التكنولوجيا الرقمية

أظهر البحث أن استخدام التكنولوجيا الرقمية ساهم في التنويع في أدوات الشرح وتحفيز التلاميذ، مما جعل الأساتذة ميسرين للتغيير وتعزيز التواصل والتكوين.

التحديات المستقبلية

تعميم البرنامج

أشار عثمان كاير إلى أن تعميم البرنامج يمر عبر مجموعة من التدابير الاستباقية، من أهمها:

  • إنهاء أوراش تأهيل الفضاءات الداخلية للمدارس
  • تجهيز الأقسام بالمعدات التكنولوجية
  • التكوين المستمر للأساتذة
  • استدامة البرنامج عبر التقييمات المنتظمة

منهجية البحث الميداني

اعتمد البحث منهجية كيفية تقوم على قواعد أساسية، منها:

  • إجراء لقاءات حوارية فردية مع الأساتذة والتلاميذ وأوليائهم
  • لقاءات حوارية جماعية داخل المؤسسات التعليمية
  • لقاءات تناظرية بين الأساتذة من المؤسسات المختلفة

الأسئلة الشائعة

ما هو برنامج “مدارس الريادة”؟

هو برنامج تجريبي أطلق في 628 مؤسسة تعليمية خلال الموسم الدراسي 2023-2024 بهدف إصلاح منظومة التربية الوطنية.

ما هي الأهداف الأساسية للبحث الميداني؟

استهداف تمثلات الفاعلين ومدى تأثرهم ببرنامج “مدارس الريادة”.

ما هي النتائج الرئيسية للبحث الميداني؟

أكد البحث أن الإصلاح التربوي دخل قاعات الدرس وأصبح واقعًا يوميًا، وأهمية استخدام التكنولوجيا الرقمية في التعليم.



اقرأ أيضا