مشاركة القوات الجوية الملكية المغربية في دورة الدفاع الليبية

النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
مشاركة المغربالقوات الجوية الملكية المغربية شاركت في الدورة الرابعة عشرة للدفاع
موضوع الدورةالأرصاد الجوية والتغير المناخي
أهمية التعاونتعزيز التعاون الإقليمي لمواجهة التحديات المشتركة

شاركت القوات الجوية الملكية المغربية، أمس الثلاثاء، في أعمال الوحدة الأولى للدورة الرابعة عشرة للمستوى المبتدئ لكلية (5+5) دفاع، التي تنظمها رئاسة أركان القوات الجوية الليبية على مدار يومين، حسب بلاغ صادر عن الجيش الليبي.

مخطط العمل متعدد الأطراف

وأوضح المصدر ذاته أن هذه الدورة تأتي ضمن أشغال الأنشطة الليبية في إطار مخطط العمل متعدد الأطراف، لمبادرة (5+5) دفاع، برسم السنة الحالية؛ وذلك بمشاركة حضورية من كل من المغرب وليبيا وموريتانيا وتونس ومشاركة جزائرية عبر المنصة الافتراضية، إذ خصصت أشغال هذه الدورة لموضوع الأرصاد الجوية والتعامل مع تأثيرات التغير المناخي، حيث ألقيت مجموعة من المحاضرات والعروض بالإضافة إلى إجراء زيارات مهنية.

مبادرة (5+5) دفاع

تضم مبادرة (5+5) دفاع الأورومغاربية، التي تضم دول الفضاء المغاربي الخمس إضافة إلى خمس دول أوروبية أخرى على رأسها إسبانيا وفرنسا، والتي أطلقت في تسعينيات القرن الماضي، واحدة من أقدم مبادرات التعاون المتوسطي الهادفة إلى تعزيز التعاون الإقليمي بشأن المشاكل والتحديات المشتركة التي تواجهها هذه الدول.

أهمية التعاون الإقليمي

تعليقات الباحثين

  • قال إدريس أحميد، باحث ليبي في الشؤون المغاربية، إن “تعزيز وتقوية التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف ما بين دول الفضاء المغاربي والمتوسطي عموما، وفي مختلف المجالات بما فيها المجال الأمني، هو أمر في غاية الأهمية؛ بالنظر إلى حجم التحديات الجيو-سياسية والاقتصادية والاجتماعية والمناخية التي تواجه الدول المعنية”.
  • أضاف أحميد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “تعزيز التعاون بين دول هذا الفضاء يمكن من صياغات استراتيجيات مشتركة لمواجهة هذه التحديات؛ وبالتالي ضمان نجاعة التدخل”.
  • أوضح أن “موضوع الأرصاد الجوية وتعزيز منظومة الرصد والإنذار المبكر في هذه الدول يكتسي أهمية كبرى؛ بالنظر إلى طبيعة هذه المنطقة الجغرافية كونها من أكثر المناطق عرضة للتغيرات المناخية، وهو ما يؤكد أهمية التعاون على هذا المستوى”.

التحديات المناخية والتعاون الدولي

سجل الباحث الليبي ذاته أن “المنطقتين المغاربية والمتوسطية لا يمكن أن تبقى بمنأى عن التحدي الذي يفرضه التغير المناخي الذي يعد اليوم من المواضيع الشائكة التي تحظى باهتمام دولي وأممي متزايد. ومن هنا، تأتي أهمية انخراط كل المبادرات الإقليمية والدولية في المساعي الرامية إلى البحث عن حلول مشتركة وتقوية التنسيق والتعاون للحد من آثاره على الدول والمجتمعات”.

الاتفاقيات الثنائية

وخلص أحميد إلى أن “الدولة الليبية اليوم تربطها العديد من الاتفاقيات مع المملكة المغربية في جميع المجالات، حيث تمهد هذه الاتفاقيات لتعزيز التعاون في مجال الرصد الجوي؛ وبالتالي تبادل الخبرات والتجارب والاستفادة من تراكمات وتجارب المؤسسات المغربية المكلفة بمنظومة الأرصاد وإضافتها إلى تجارب باقي الدول الأعضاء في مبادرة 5+5 دفاع بما يعزز نظام اليقظة الجوية على المستوى المحلي”.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي مبادرة (5+5) دفاع؟

مبادرة تهدف لتعزيز التعاون الإقليمي بين دول الفضاء المغاربي وخمس دول أوروبية.

ما هو موضوع الدورة الرابعة عشرة لكلية (5+5) دفاع؟

موضوع الدورة هو الأرصاد الجوية والتغير المناخي.

ما أهمية التعاون بين دول المبادرة؟

تعزيز التعاون يمكن من صياغة استراتيجيات مشتركة لمواجهة التحديات الجيو-سياسية والاقتصادية والاجتماعية والمناخية.



اقرأ أيضا