النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
نفي وجود أسماك القرشالجمعية أكدت عدم صحة الفيديوهات المتداولة.
نوع الحيوانات البحريةالفيديوهات تتعلق بدلافين ريسو وليست بأسماك قرش.
انتقادات للأخبار الزائفةالجمعية استنكرت نشر الأخبار الكاذبة التي تؤثر على الأمن العام.
تأثير الشائعاتالرئيس أكد أن الشائعات تؤثر سلباً على العديد من القطاعات.

نفي وجود أسماك القرش بشاطئ أكادير

على إثر تداول مجموعة من مقاطع الفيديو بمواقع التواصل الاجتماعي حول وجود **أسماك القرش** بشاطئ أكادير، نفت جمعية “محبي البحر والمحافظة على البيئة” بشكل قاطع ظهور هذه الأسماك بشاطئ المدينة.

تحقيق الجمعية

وأوردت الجمعية، في بلاغ لها، أنه “نظرا لحالة الهلع والخوف الشديد الذي سببته تلك المقاطع بين مرتادي الشاطئ وزواره، والاتصالات التي توصلت بها الجمعية من طرف مجموعة من المواطنين الذين يستفسرون عن الأمر، وبحكم تجربة الجمعية في المجال وبعد التحقيق والتأكد من جميع المعطيات وشهود العيان”، فإن ما تم تداوله عار من الصحة.

تفاصيل الفيديوهات المتداولة

الفيديو الأول

وأوضحت أنه “بخصوص المقطع الذي يظهر سيدة تم عضها من طرف قرش من ساقها، فالأمر لا يتعلق بالمغرب ولا يمت لشاطئ أكادير بصلة كما تم الترويج له.

الفيديو الثاني والثالث

أما المقطعان 2 و3 اللذان يظهران زعانف لأسماك تظهر حينا وتختفي حينا بشاطئ أكادير، فيتعلق الأمر بنوع من الدلافين كبيرة الحجم تسمى ‘**دلافين ريسو**’، وهي مسالمة وليست **أسماك قرش** كما تم الترويج لها.”

استنكار للأخبار الزائفة

وفي السياق نفسه، عبر البيان ذاته عن استنكار الجمعية بشدة “لما تقوم به بعض الصفحات من نشر مغالطات وأخبار زائفة من شأنها المساس بالأمن العام بهدف استقطاب المشاهدات، خاصة أن شاطئ أكادير يعتبر الآن وجهة سياحية دولية ووجب الحفاظ عليها”.

تأثير الشائعات والتصدي لها

وأكد رئيس الجمعية، **عثمان أبلاغ**، أن “مثل هذه الشائعات من شأنها التأثير سلبا على العديد من القطاعات بغض النظر عن الشاطئ ومرتاديه، وبالتالي وجب التصدي لها بشتى الطرق الممكنة”.

الأسئلة الشائعة

هل كانت هناك أي ظهورات مؤكدة لأسماك القرش في شاطئ أكادير؟

لا، الجمعية نفت صحة الفيديوهات المتداولة.

ما نوع الحيوانات التي تم رؤيتها في الفيديوهات؟

الفيديوهات تتعلق بدلافين ريسو وليست بأسماك قرش.

ما هو تأثير هذه الأخبار الزائفة؟

تؤثر سلباً على الأمن العام والقطاعات الاقتصادية.

كيف يمكننا التصدي لمثل هذه الشائعات؟

يجب التصدي لها بشتى الطرق الممكنة وبالتعاون مع الجهات المختصة.



اقرأ أيضا