النقاط الرئيسية

النقطةالوصف
أزمة الماءتأخر مشروع مائي في دوار تسكرة يؤدي إلى نقص حاد في إمدادات الماء الشروب.
غضب السكاناحتجاجات ومطالبات بإنهاء المشروع في أسرع وقت.
التدخلات الرسميةتعهد السلطات بإرسال المقاول لمواصلة الأشغال فوراً.

أزمة المياه في دوار تسكرة

في إقليم أزيلال، يعاني سكان دوار تسكرة، الواقع ضمن جماعة آيت امحمد، من **أزمة حادة في إمدادات الماء الشروب** نتيجة تأخر مشروع مائي حيوي، ما أجبرهم على البحث عن مصادر بديلة في **ظروف صعبة**، خاصة خلال فصل الصيف.

تأثير التأخير على الحياة اليومية

مطالب السكان بإنهاء المشروع

في تصريحات متباينة لهسبريس، أكد مواطنون أن المشروع الذي تم **إطلاقه منذ أكثر من سنتين لم ينجز بعد**، مما تسبب في تأثير سلبي كبير على حياتهم اليومية، ودفعهم إلى المطالبة بضرورة إنهاء المشروع في أسرع وقت ممكن.

تصريحات جمعية تسكرة للتنمية والبيئة والماء الصالح للشرب

أوضح **محمد أمناي**، الكاتب العام لجمعية تسكرة للتنمية والبيئة والماء الصالح للشرب، أن هذا النقص المستمر يؤثر سلبيًا على الأسر المحلية، مسجلاً وجود **تقصير في التعامل** مع أزمة المياه وتلبية حاجيات المواطنين من طرف الجهات المعنية.

تحركات الجمعية والاحتجاجات

أبرز أمناي أن جمعية تسكرة، في إطار مساعيها لإيجاد حلول فورية لمشكل الماء الشروب، **راسلوا السلطات أكثر من مرة**، ونبهوا إلى تأخر الأشغال وتوقفها مرات عدة دون مبرر، إلا أن ذلك كله لم يسفر عن نتائج ايجابية.

الاحتجاجات ومسيرة السكان

وللتعبير عن غضبهم، قام سكان الدوار بمسيرة احتجاجية نحو ولاية بني ملال-خنيفرة، وبعد قطعهم مسافة تقدر بحوالي **عشرة كيلومترات سيرًا على الأقدام**، تدخلت السلطات وتعهدت بإرسال المقاول **لمواصلة الأشغال فورًا**.

التصريحات الرسمية

في معرض تعليقه على الموضوع، أوضح رئيس جماعة آيت امحمد، **محمد علاوي**، أن المشكلة لا تتعلق بندرة المياه، إنما بالمقاولة النائلة للصفقة، معربًا عن **التزام المجلس الجماعي** بالتعاون مع كافة الأطراف لتجاوز العقبات وإتمام المشروع في أسرع وقت ممكن.

وأكد علاوي على **دور السلطات المحلية** ومشاركة المواطنين في جهود تسريع تنفيذ المشاريع المائية والبنية التحتية، مشددًا على **أهمية التعاون** لتحسين الوضع الراهن.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي الأزمة الحالية في دوار تسكرة؟

نقص حاد في إمدادات الماء الشروب بسبب تأخر مشروع مائي.

كيف يعبر السكان عن غضبهم؟

قاموا بمسيرات احتجاجية نحو ولاية بني ملال-خنيفرة.

ما هو دور الجمعية المحلية؟

راسلوا السلطات ونبهوا إلى تأخر الأشغال ولكن دون نتائج.

ما هو التزام المجلس الجماعي؟

التعاون مع كافة الأطراف لتجاوز العقبات وإتمام المشروع.



اقرأ أيضا